الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

وصاحب في أصيحاب أنخت به

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

وَصاحِبٍ في أُصَيحابٍ أَنَختُ بِهِ

عَلى زَرودَ وَمَوجُ اللَيلِ يَغشانا

ثَنى الذِراعَ وَأَلقى فَضلَ لِمَّتِهِ

عَلى الكَثيبِ خَميصَ البَطنِ طَيّانا

نادَيتُهُ بَعدَما مالَ الجَنوبُ بِهِ

أَبا نَعامَةَ أَبرَدنا قُمِ الآنا

فَقامَ وَالنَومُ طِرحٌ في مَحاجِرِهِ

لا يُرسِلُ الطَرفَ إِلّا عادَ وَسنانا

مُستَأخِرٌ وَمَطايا الرَكبِ سائِرَةٌ

أَحموقَةٌ إِنَّ عَقلَ المَرءِ قَد رانا

يَهوى الرُقادَ كَأَنَّ الرَملَ أَفرَشَهُ

نَمارِقَ اِبنَةِ مَنظورِ بنِ زَبّانا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة