الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

لا ترقدن على الأذى

لا تَرقُدَنَّ عَلى الأَذى

وَاِعزُم كَما عَزَمَ اِبنُ موسى

لَمّا أَلَظَّ بِهِ العِدى

عَنَتاً وَإِضراراً وَبوسا

وَرَموا إِلَيهِ نَواظِراً

كَأَسِنَّةِ اليَزَنيِّ شوسا

أَغضى لَهُم وَأَثارَ لَي

ثَ الغابِ يَقتَنِصُ النُفوسا

غَضبانَ يَغلي بِالزَما

جِرِ كُلَّما نَظَرَ الفَريسا

يَتَنَكَّبُ اللَحمَ الذَلي

لَ وَيَطلُبُ العُضوَ الرَئيسا

أَظَنَنتُموهُ عَلى الأَذى

في دارِكُم أَبَداً حَبيسا

إِنَّ الذَلولَ عَلى القَوا

رِعِ عادَ بَعدَكُمُ شُموسا

وَأَرَمَّ مِثلَ الصِلِّ يَن

تَظِرُ الَّتي تَشفي النَسيسا

حَتّى أَحَدَّ لَكُم حُسا

ماً قاطِعاً نَغَضَ الرُؤوسا

إِمّا عَقَرنَ ظِباهُ أَع

جَلنَ العَقايِرَ أَن تَكوسا

إِن تُفجَأوا بِدُخانِها

فَبِعَقبِ ما شَجَرَ الوَطيسا

كَيداً سَرى لَكُمُ وَلَم

تَسمَع لَهُ أُذُنٌ حَسيسا

قَد يَنزِعُ اللينَ الكَريمُ

وَيَلبِسُ الخُلُقَ الشَريسا

وَتَكونُ طَلقاً ثُمَّ يُؤ

نِسُ ذِلَّةً فَيُرى عَبوسا

وَيَعودُ مُرَّ الطَعمِ لا

عَذبُ المَذاقِ وَلا مَسوسا

أَلقَحتُمُ النُعمى وَلَ

كِن طَرَّقَت لَكُم بِبوسى

وَغَمَطتُمُ تِلكَ السُعو

دَ فَأُبدِلَت بِكُمُ نُحوسا

وَأَهَنتُمُ ثَوبَ العُلى

فَغَدا الهَوانُ لَكُم لَبوسا

مِن بَعدِ ما حَلَّتُكُمُ ال

عَلياءُ جَوهَرَها النَفيسا

حَتّى ظَنَنّا اللَّه لَي

سَ بِرازِقٍ إِلّا خَسيسا

ياحُسنَكُم في الدَهرِ إِذ

ناباً وَأَقبَحَكُم رُؤوسا

خَلّوا الطَريقَ لِمَن تَعَو

وَدَ أَن تُجَرَّ بِهِ خَميسا

وَدَعوا السِياسَةَ في العُلى

لِأَغَرَّ يُحسِنُ أَن يَسوسا

هَذا خُمارُ فَتىً أَدا

رَ مِنَ البَلاءِ لَكُم كُؤوسا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس