الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

ألا أيها الملك المشتري

أَلا أَيُّها الملِكُ المشتَرِي

قلوبَ الأَنامِ بأَمْوَالِه

ومن أَوْسَعَ الخَلْقَ من فضْلِه

وجادَ عليهم بِأَفضاله

فبذْلُ النَّوالِ عَلَى ذِكْرِه

وحَوْزُ الثَّنَاءِ على بالِه

أُهنيكَ عاماً أَتى مُقْبِلاً

يَمُتُّ إِليك بإِقْبَالِه

وما زال مشتَغِلاً عن سواك

ولُقياك أَكبرُ اشغَالِه

وقد كنتُ هنَّأْتُ مِنْ قبلِ أَنْ

يقومَ البَشِيرُ بإِهْلاَلِه

تَفَاءَلتُ ثم رَجَا خاطري

بشارةَ ما صحَّ من فأْلِه

وأَصبحَ يأمُلُ في حَوْلِه

ويرجُو النباهةَ في حَالِه

وإِنَّك يا أَكرمَ الأَكرمين

مليٌّ بتحقيق آمَاله

فدُمْتَ ولا زلتَ في نِعْمَةِ

تُهنَّأُ فيها بأَمْثَالِه

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس