الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

ما ضر من أهدى إلي الخيال

ما ضرّ من أَهدى إِليّ الخَيالْ

لو أَنَّه أَهدى إِليّ الخيالْ

فهل تراني كنتُ إِلا كمَنْ

آلَ إِلى أَنْ عادَ يَرويه آل

ضننتُم من بعد جودٍ فيا

قبحَ انفصالٍ بَعْد حسنِ اتِّصال

واللهِ ما أَحسن بي حسنُكم

كلاَّ ولا أَجملَ ذاكَ الجمال

وذِكْرُ وصلِي لكم مُسْقِمي

فليتَ لا كَان زمانُ الوصال

ذَمِّي لأَيامِيَ من بعدهِ

يَشْغَلُني عن شُكرِ تلك الليالْ

ضلَّ دَليلي فتذكَّرتكُم

والبدرُ قد يُذكَر عِنْد الضَّلال

أَبصرت يوم البينِ أُعجوبةً

وُدّاً مصوناً تحتَ دَمع الدَّلال

وزالت الشمسُ فلا غَرْوَ إِن

قضيتُ فرضَ الحزنِ بعدَ الزوال

شمسٌ تغورُ الشمسُ منها كما

أَنَّ غزاليَ غارَ منه الغزال

قل لأَبي الطيبِ ما طاب لي

في الصيدِ إِلاَّ صيدُ هذا الهلال

واللهِ ما دلَّ عليَّ البلى

إِلاَّ الذي دلَّ عليكَ الدلال

إِن كسرَ الجفنَ فلا غروَ أَن

تكسِرَه الأَبطالُ يومَ النِزال

وقد تسلَّى القلبُ عنه ولم

يبقَ جِلادٌ معه أَو جِدال

آنسني القُربُ ويومَ النوى

مواهب العادل يومَ النوال

الآخذُ الأَقرانِ بعد الوغى

والواهبُ الآلافِ قبل السؤال

والطالب الأَطلابِ والسالب الأَسـ

ـلاب والقاتلُ يوم القتال

والواسع الصدرِ لدَى موقفٍ

ضاقَ على الرَّاجلِ فيه المجَالْ

يسير سَير السيلِ في موكبٍ

يُريكَ أُنموذَج سَيْرِ الجبال

أَخلى ديارَ الكُفْرِ أَو لم يدع

فيها خلالاً حين جاس الخلال

وأَوثق الأَسرى فقد أَصبحت

غدائرُ القتلى لهم كالحِبال

سيفٌ نضاه ذُو العلا للعلى

كما جلاه للهدى ذو الجلال

أعلى به الله هوادي الهدى

بِه هدَّ ظِلاَلَ الضَّلال

فأَنزل الشركَ بدار الرَّدى

وصيَّر الكفرَ ببالِ الوبال

فأَصبح الإِسلامُ في نُضْرةٍ

قد طال في غُرَّته واستطال

والخلقُ من نعماه في جَنَّة

ومِنْ قَضَايَا عَدْلِه فِي ظلال

أعمارهم بالخير معمورة

منه كما الأحوال منهم حوال

يا مَلكاً لا ينبغي ملكُه

إِلاَّ له وُقيت عينَ الكمالْ

وقد أَتاك العام مستبشراً

يهزُّ عطفيه من الاختيال

مُبَشراً فيك بنيل المنى

وفي الذي ترجُو بقُربِ المنالْ

فاسْعد بهذا العام في نعمةٍ

آمنة المكثِ من الانتقال

ولا ذوى ملكَكَ ربٌ قضى

له على الخلق بأَنْ لا زَوَال

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس