الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

نزوت نزاء الجندب الجون ضلة

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

نَزَوتُ نِزاءَ الجُندُبِ الجَونِ ضِلَّةً

إِلى باسِلٍ عَبلِ الذِراعَينِ أَغلَبِ

وَما كُنتُ في الأَحياءِ إِلّا ضَميمَةً

تُناطُ بِهِم نَوطَ الإِباءِ المُذَبذَبِ

تُجاوِرُ زَلّاً أَو تُعاقِدُ قِلَّةً

مِنَ الهونِ لا تُدلي بِأُمٍّ وَلا أَبِ

فَحَولَ مَعَدٍّ مُنجِبونَ وَأَنتُمُ

نِزالَةُ فَحلٍ مِنهُمُ غَيرِ مُنجِبِ

تَقَنَّصَهُ صَرفُ المَقاديرِ غِرَّةً

وَكَم فاتَ مِن نابٍ عَلوقٍ وَمِخلَبِ

وَلَو هيجَ لِلهيجاءِ طارَ بِسَرجِهِ

جَوادٌ كَذِئبِ الرَدهَةِ المُتَأَوِبِ

وَكُلُّ سِنانٍ طالِعٍ فَوقَ ضامِرٍ

كَما حامَ زُنبورٌ عَلى ظَهرِ عَقرَبِ

وَفِتيانِ غاراتٍ كَأَنَّ رِماحَهُم

بِجانِبِ ذي القُلاّمِ عيدانُ أَثأَبِ

بِأَيمانِهِم بيضٌ يُضيءُ وُجوهَهُم

قَواضِبُ قَد جُرِّبنَ كُلَّ مُجَرَّبِ

غَرانِقُ أَزوالٌ رَعوا عازِبَ الحِمى

بِصُمِّ العَوالي وَالصَفيحِ المُقَلَّبِ

فَلا تَحسَبوها قَطرَةً مِن دِمائِنا

تَضيعُ وَلَو في طافِحِ النَجمِ مُطلِبِ

إِذا أَعشَبَ الشُقُّ اليَماني فَأَبشِروا

بِيَومٍ عُقامٍ يَنضَحُ الشَرَّ أَجرَبِ

فَإِن تَرحَمونا اليَومَ نَرحَمكُمُ غَداً

بِعَودٍ مِنَ الجُزمِ النَزارِيِّ مُصعَبِ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة