الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

لم يبق عندي من الإباء سوى

لَم يَبقَ عِندي مِنَ الإِباءِ سِوى ال

نَظرَةِ مُحمَرَّةً مِنَ الغَضَبِ

وَعَضِّ كَفّي عَلى الزَمانِ مِنَ ال

غَيظِ وَشَكوى وَقائِعِ النُوَبِ

أَو زَفرَةٍ تُحسَبُ الضُلوعُ لَها

أُطرَ قِسِيٍّ يَرمينَ بِاللَهَبِ

مَضى الرِجالُ الأولى مُذِ اِفتَرَقوا

عَنِّيَ صارَ الزَمانُ يَلعَبُ بي

أَقولُ لَمّا عَدِمتُ نَصرَهُمُ

وا لَهفَ أُمّي عَلَيكُمُ وَأَبي

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس