الديوان » العصر الأندلسي » ابن حمديس »

أذابل النرجس في مقلتيك

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

أَذابِلُ النرجِسِ في مُقلَتَيكْ

أَم ناضِرُ الوَردِ عَلى وَجنَتَيكْ

لا تُنكري أنَّكِ حوريَّةٌ

فَنفَحَةُ الجنَّةِ نَمَّتْ عليك

وَعَقربا صدغيكِ من عَنبَرٍ

سَمُّهُما ويلاهُ مِن عَقرَبيك

وَرِدفُكِ المرتجُّ في غُصنِهِ

مَيّاسٌ اهتَزَّ بِرمّانَتَيك

وَيحَ وِشاحَيكِ فَما أَصبَحا

صِفْرَيْنِ إِلّا حَسدَا دُمْلجيك

أَفي نِطاقَيكِ تثَنَّيْتِ أمْ

دَفَعتِ خصرَيكِ إِلى خاتَميك

بِاللَّه من صيَّرَ مِن ناظريك

سَهمَيكِ أَم رُمحَيكِ أَم صَارِمَيك

فَحَيثُما كُنتِ خشيتُ الرّدى

مِنكِ أَكُلُّ القتلِ في ناظِرَيك

لو شئتِ حييتِ نَشاوَى الهوى

من لون خدّيك بتفاحتيك

وإن تَغَنّيتِ لنا لم نزَلْ

نخلعُ أفواهاً على أخمَصَيك

لا صَبرَ لي عَنكِ وَإِن كانَ لي

عَلى جِناياتك صَبرٌ عَلَيك

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

تصنيفات القصيدة