الديوان » العصر الفاطمي » ابن حمديس »

ما الذي أعددت للموت فقد

ما الَّذي أَعدَدتَ لِلمَوتِ فَقَدْ

قُدِّرَ الموتُ بِلا شكَّ عَلَيك

أَذنوباً كاثَرت عِدّ الحصى

بِئسَ ما استَكثَرتَ مِن كَسبِ يَدَيك

بِئسَ ما يسمعُ مِن تَعظيمِها

مَلَكا القبرَ بِهِ مِن مَلِكَيك

أَيّ خَطْبٍ فادحٍ في رَقدةٍ

يُوقِظُ الحشرُ إِلَيها مُقلتيك

وَصِراطٍ لَستَ بالنَّاجي إِذا

وَطِئَتْهُ زلّةٌ من قَدَمَيك

فَلَكَ الوَيلُ مِنَ النارِ إِذا

مُقلَةُ الرحمَنِ لَم تَنظُرْ إِلَيك

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن حمديس صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس