الديوان » العصر الايوبي » سبط ابن التعاويذي »

ألا يا أبا الفرج الأريحي

أَلا يا أَبا الفَرَجِ الأَريَحِيِّ

وَيا مَن بِجودِ يَدَيهِ المَثَل

وَيا مَن فُكاهَتُهُ لِلجَليسِ

أُنسٌ وَفاكِهَةٌ لا تُمَلّ

بَعَثتَ بِهِ كَخُدودِ الحِسانِ

سَفَرنَ فَنَقَّبَهُنَّ الخَجَل

نَقِيّاً كَعِرضِكَ قَد أُذكِيَت

كَنارِ ذَكائِكَ فيهِ شُعَل

تَراءَت لَنا تَحتَ أَوراقِهِ

وُجوهُ العَذارى وَراءَ الكِلَل

فَغِرتُ عَلى حُسنِهِ أَن يُنالَ

مِنهُ بِغَيرِ لِحاظِ المُقَل

وَشَبَّهتُهُ كَفَّ مُهديهِ لي

فَما يَصلُحانِ لِغَيرِ القُبَل

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سبط ابن التعاويذي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس