الديوان » العصر الايوبي » سبط ابن التعاويذي »

قد فنيت في هواكم عددي

قَد فَنِيَت في هَواكُمُ عُدَدي

عَنِ اِصطِباري وَخانَني جَلَدي

وَأَنكَرَت عَيني الرُقادَ فَما

تَعرِفُ غَيرَ الدُموعِ وَالسَهَدِ

يا جامِعَ الهَجرِ وَالفِراقِ مَعاً

عَلى مُحِبٍّ بِالشَوقِ مُنفَرِدِ

لا تَلقَ بَعدي عَلى جَفائِكَ ما

لَقيتُهُ مِن ضَنىً وَمِن كَمَدِ

أَغراكَ بِالفَتكِ أَنَّ مِن شَرعَ

الغَرامَ لَم يَقضِ فيهِ بِالقَوَدِ

وَأَنَّني في هَواكَ مُعتَرِفٌ

بِأَنَّ عَيني الَّتي جَنَت وَيَدي

أَقامَ لي خَدُّكَ الدَليلَ بِما

ضَرَّمَهُ مِن جَوىً عَلى كَبِدي

إِنَّ مَرايا الإِحراقِ تُحرِقُ ما

قابَلَهُ نورُها مِنَ البُعُدِ

أَما وَطَرفٍ يُصمى الخَلِيُّ بِهِ

سِهامُهُ لِلقُلوبِ بِالرَصَدِ

وَعارِضٍ مُذ عَلِقتُهُ عَرَضاً

عَرَّضتُ قَلبي لِلهَمِّ وَالكَمَدِ

لَو لَم يَكُن مُؤذِناً بِحَربي ما

قابَلَني وَهوَ لابِسُ الزَرَدِ

وَالثَغرِ كَاللُؤلَؤِ النَظيمِ وَإِن

غادَرَ دَمعي كَاللُؤلُؤِ البَدَدِ

رَشَفتُ مِنهُ فَأَيُّ حَرِّ جَوىً

أَعقَبَني رَشفُ ذَلِكَ البَرَدِ

إِنَّكَ مَع قُوَّةٍ عُرِفتَ بِها

أَكثَرُ ثَبتاً مِنّي عَلى جَسَدي

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سبط ابن التعاويذي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس