الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

روض الربيع مفوف ومدبج

رَوضُ الرَبيعِ مُفَوَّفٌ وَمُدَبَّجُ

هَل كانَ في صَنعاءَ قِدماً يُنسَجُ

عَجَباً لَهُ وَهوَ الصَحيحُ مِزاجُهُ

وَنَسيمُهُ دَنِفٌ عَليلٌ مُبهِجُ

وَكَأَنَّما الغُدرانُ بَينَ رِياضِهِ

حُبكُ الدُروعِ بِمَرِّهِ تَتَمَوَّجُ

أَشجارُهُ كَعَرائِسٍ تَختالُ بَي

نَ غَلائِلٍ مِن نَورِهِ وَتَبَرَّجُ

وَالوُرقُ في العيدانِ كَالقَيناتِ

بِالعيدانِ تَرمُلُ بِالبمومِ وَتهزجُ

وَمُهَفهَفٍ غَرَسَ الجَمالُ بِوَجهِهِ

رَوضاً فَفيهِ عُيونُنا تَتَفَرَّجُ

عَيناهُ نَرجستانِ أُضعِفَتا وَفي

فيهِ المُدامُ بِماءِ مُزنٍ تُمزَجُ

وَالخَدُّ وَردٌ مُضعَفٌ لَكِنَّهُ

بِالآسِ مِن نَبتِ العِذارِ مُسَيَّجُ

يَفتَرُّ عَن نورِ الأَقاحي ثَغرُهُ

وَإِذا تَنَفَّسَ فاحَ مِنهُ بَنَفسَجُ

وَلِحاظُهُ فيهِنَّ هاروتٌ وَما

روتٌ سِواحِرُ وَهيَ لا تَتَحَرَّجُ

يُبدي لَنا أَغلى الجَواهِرِ وَجهُهُ

لا بَل مُحَيّاهُ أَجَلُّ وَأَبهَجُ

مُتَأَوِّدٌ كَالخَيزُرانَةِ قَدُّهُ

حِقفُ النَقا مِن تَحتِهِ يَتَرَجرَجُ

وَتَكادُ تَحسُدُ وَجهَهُ شَمسُ الضُحى

وَالبَدرُ لَيلَةَ تمِّهِ المُتَبَرِّجُ

يا قاتلَ اللَهُ الحَمائِمَ إِنَّها

بِغِنائِها لِلعاشِقينَ تُهَيِّجُ

أَبكي وَيَشكو مِن فِراقِ هَديلِهِ

أَسَفاً وَيُنشِدُ في الأَراكِ وَأَنشُجُ

سُبحانَ خالِقِهِ فَكَم مِن فِتنَةٍ

مِن حُسنِ صورَتِهِ عَلَينا تَخرُجُ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس