الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

ومن ركب العجوز فلا يبالي

ومَن ركبَ العجوزَ فَلا يُبالي

إذا ما اِضطرَّ من أَكلِ العجوزِ

ولا تُخلِ عجوزَكَ من سهامٍ

إذا ما اسطَعتَ إِعمالَ العجوزِ

وَكَم أَمسى عجوزٌ في عجوزٍ

بمرتبةٍ أَجلَّ من العَجوزِ

وربَّ فتىً يَرى نَقع العجوزِ

بمَفرقِه أَجلَّ من العَجوزِ

ولا ترجُ الجسيمَ فكم عجوزٍ

لعمرُ اللَه أَجدى من عَجوزِ

ولا تَرمِ الصَغيرَ فكُلُّ عضبٍ

لقبضتِهِ اِفتقارٌ للعَجوزِ

عَسى عدلٌ يَزولُ الجورُ منه

وَتَرعى الشاةُ فيه مع العَجوزِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس