الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

طاف بدر الدجى بشمس الكؤوس

طافَ بَدرُ الدُجى بِشَمسِ الكؤوسِ

في نُجومٍ من النَدامى جلوسِ

فَكأَنَّ المُدام في الكأس إذ تُج

لى سِراجُ يُضيء في فانوسِ

قَهوةٌ عسجديَّةٌ مِن كُناها

بنت رأسٍ مَقرُّها في الرؤوسِ

هي لَهوٌ لنا إذا حلَّت الكأ

س ولاةٌ في دَنِّها للمجوسِ

لُقِّبت بالعَجوز وهي عَروسٌ

فاِعجب اليوم للعَجوز العَروسِ

قامَ يَسعى بها كميتاً كعينِ الد

ديكِ ساقٍ في حُلَّة الطاووسِ

ذو دَلالٍ يُبدي نفيسَ جَمالٍ

فيُفدّى بغالياتِ النُفوسِ

راضه السُكرُ فاِقتَني الرَشأ الوح

شيّ أنساً من خُلقه المأنوسِ

بَين حورٍ من الحِسانِ بدورٍ

وَحَوالٍ من الغَواني شُموسِ

وَرياضٍ لها الأَقاح ثُغورٌ

يتبسَّمنَ في الزَمانِ العَبوسِ

يا لَيالي الهَنا إِلينا فإنّا

في ضمان المُدام من كُلِّ بوسِ

قد حَسونا من السُلافِ رُضاباً

وَرَشفنا الثغورَ رشفَ الكؤوسِ

وجمَحنا عَن الهُموم شِماساً

مذ غَدوناعلى الكميتِ الشَموسِ

يا نَدامايَ للمُدامَةِ هُبّوا

قبلَ قرع القِسِّيس للنّاقوسِ

بادِروا الصُّبحَ بالصَّبوح وثو

بُ اللَّيل مُلقىً كالمُنهَجِ المَلبوسِ

وَسماءُ الدُجى تُشيرُ إلينا

بعيونٍ من الكواكِب شوسِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس