الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

أما وبنات الفكر حلفة فاضل

أما وبناتِ الفكر حلفةَ فاضلٍ

لقد هنَّ بعد العزّ بين المحافلِ

لبسنَ المدادَ كالحداد على النَّدى

وما هنَّ في الدنيا بأول ثاكل

أفي كل يومي لي بناديك وقفةٌ

وشكوى رواها كلّ حافٍ وناعل

تمرُّ بإذنٍ منك غير سميعةٍ

وأن كنت قد أسمعت لصمَّ الجنادل

يضمُّ عموم الجيش شيئاً وضدَّهُ

وليس بغاث الطير مثل الأجادل

قعدتَ بأمري فالقوافي سواخطٌ

تبثُّ نعيَّ الجود بين القبائل

وما زلت صبَّا بالمعالي وحبها

فكيف ثناك الآن قول العواذل

أيخمل قدري بعد طول نباهةٍ

وما الفضل عند الأكرمين بخامل

وأمسى شقياً باللئام ولا ترى

شقيا بهم إلاَّ كريمَ الفضائل

أنر صاحبي كوم المطايا إلى السُّرى

فقد كسدت في مصر سوق الفضائل

وأصبحت من بعد الثراء محلاَّء

أشيم الحيا من مومضات المناصل

وحيداً من الخلاَّن والمال طامعاً

وقد عزَّ طلٌ في ملثٍ ووابل

وإذا البحرُ لم ينقع أواماً ورودهُ

فيا قلَّما يغني ورود الجداول

أرى ربَّ نقصٍ مثل ربّ فضيلةٍ

وبينهما ما بين قسٍّ وباقل

فما نلت حظّ العلم والوقت ممكنٌ

ولا عشتُ لما فاتني عيش جاهل

وأظلمَ حالي بعد مالي كأنهُ

دجى الليل من بعد البدور الأوافل

فلا تزهدن في كسب حمدٍ فإنهُ

لصيقل عرضِ الأريحي الحلاحل

كذاك سيوفُ الهند يركبها الصدا

فتكسبها حسناً أكفُّ الصياقل

فمن كان لولا الجودُ كعبُ بن مامةٍ

ومن كان لولا النطق سحبان وائل

ومثل ودادي لا يباع وأن غلا

به الذَوم لا بل يشترى بالفواضل

أرى الناس أشباهاً ولكن تفاضلوا

بما منحوه من سماحٍ ونائل

وما فضلت في القيمة القصبَ القنا

مع الشّبه لولا هزَّها في الذوابل

وما أخذت مني الحوادث نخوةً

ونفساً أبت إلاّ لحاق الأوائل

وما أبيض وجهُ الخائض الحرب والوغى

بصارمهِ لولا سوادُ القساطل

يزيد النضارُ الطَّلق بالنار رفعةً

ويذهبُ بالتثقيف زيغُ العوامل

فإن ظهرت بي بعد عزٍّ ضراعىٌ

ولم تك عن إفكٍ تقال وباطل

فقد يحطم الخطيُّ بعد أطرادهِ

ويأخذ عطف السيف مثل الأفاكل

وأن عزّ الخطب في ما رزئتهُ

فما عزني صبرُ الكريم المجامل

وذو اللبّ لا يغترُّ في ظلّ عمرهِ

المديد بأيام الحياة القلائل

وان نصرتني عزمةٌ يوسفَّيةٌ

فلستُ أبالي في الأنام بخاذل

وما كلُّ نجمٍ يهتدي بضيائه

ومسراهُ في جنحٍ من الدهر شامل

إذا لم يكن عني وحاشاه غافلاً

فما أنا في ذيل الهموم برافل

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس