الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

منعت عن مقلة الصب كراها

منعت عن مقلة الصب كراها

غربة لم ماذا انتهاها

كلما قلنا عساها تنتهي

قالت الأيام هذا ابتداها

ساعدتني وأجادت مقلتي

بالبكا دهراً فلم يغن بكاها

ثم أثنى دمعها طول النوى

وهو بحر زاخر لا يتناها

يا خليلي فهل عندكما

مقلة تبكي ومن عيني شجاها

أي عين بالبكا تسعدني

وتواسي أحسن اللّه جزاها

يا رفاقاً بأزال سكنوا

هل أراكم بعد هذا وأراها

أنا يعقوب وأنتم يوسف

وهي مصر فمتى تدنو حماها

يا لها من بلدة طيبة

وَلَكَمْ طاب إلى قلبي هواها

ما بتلك الدار قلبي مغرم

أو بمن حل من القيد رباها

ما لنفسي أرب في غيركم

قربكم طول المدى أقصى مناها

قسماً لولا ضياء الدين ما

خطرت يوماً على قلبي ذراها

فهو روحي عجباً مني وقد

غبت ما الموجب لنفس بقاها

ليس إلا حسن ظني أنه

سوف يجلو الوصل من عيني غشاها

وأرى غرته في نعمة

أملأ الأجفان من نور سناها

أي عين بيننا قد فرقت

عجل اللّه تعالى بعماها

يا ضياء الدين هل من دعوة

تكشف الكرب إذا الكرب تناها

كم كلم من دعوة نافعة

كشفت عن كل نفس ما عراها

ولها تفتح أبواب السما

ويقول الرب سمعاً لنداها

وأرى جسم الهدى قد حله

علة قد أعجز الخلق دواها

عمت الأبدان حتى لا أرى

أحداً إلا ويشكو من أذاها

آه منها كل شخص قائل

آه لو يغني عن العلة آها

إن تطل لا قدر اللّه فما

بعده إلا توارى في ثراها

ما لها غير طبيب واحد

منه لا من غيره كشف بلاها

وبجاه المصطفى من هاشم

أعظم العالم عند اللّه جاها

صلوات اللّه تغشاه بلا

غاية تبلغ مقدار مداها

وعلى الآل مصابيح الهدى

آل يس من الخلق وطه

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس