الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

لله درك يا ابن إسماعيلا

للّه درك يا ابن إسماعيلا

لم تتركنَّ فتىً سواك نبيلا

حُزْتَ الفخار قليله وكثيره

هلا تركت من الفخار قليلا

وسلكت نهج الحق وحدك جاعلاً

نور البصيرة لا سواه دليلا

وصرفت عمرك في العبادة والإِفا

دة والإِجادة بكرة وأصيلا

كم مشكلٍ أوضحَته كم غامض

لولاك لم يجدوا إليه سبيلا

كم طالب أعطيته مطلوبه

وكفيته في غيرك التأميلا

كم سائل منك استفاد فعاد من

بعد السؤال وذلِّه مسئولا

ولقد وقفت على الذي حررته

في طيبة طابت وطاب مقيلا

ودخلت جنته التي قد ذُلِّلتْ

للعارفين قطوفُها تذليلا

فوجدت فيه الحق أبلج واضحاً

للمهتدي ورأيت أقوم قيلا

ورأيت إيضاحاً لغامض مشكل

قد رد طرف الناظرين كليلا

وحصلت منه على لطائف لم يزل

فيما علمت بها سواك بخيلا

ورأيت ما استنبطته وجعلته

غُرَراً لما سطرته وجحولا

لكن تسطير التوقف لم يكن

لقصور فهمي واضحاً مقبولا

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس