الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

أنا الوجود كما أني أنا العدم

أنا الوجود كما أني أنا العدمُ

على الصراط وما زلت بي القدمُ

أكون طوراً وجوداً إن ظهرت به

وتارةً عدما يخفى وينكتم

والغيب غيب على ما كان في أزل

ولا سواه ولا شيء سواه هم

هذاه ما هو هذا ما هو استمعوا

والعرب والعجم لا عرب ولا عجم

والكل فان كما قال الإله لنا

والكل ليس بفان هذه نعم

قل اعملوا قال ربي ثم قال لهم

لا يقدرون على شيء وإن زعموا

فحقق الأمر والخلق اللذينِ هما

لله وافهم هي الأنوار والظُلَم

واقرأ كتابك ما جاء النبي به

إليك وهو كتاب الله يا فَهِم

واعلم بأن لك الشرع القويم هدى

لا زيغ فيه وإن زاغت به أمم

واترك هدى العقل لا تحفل بعقلته

واتبع هدى الله فهو الحاكم الحَكم

واسأل من الله فتحاً في شريعته

في نص قرآنه تبدو لك الحِكم

فعلمنا كله ضدان ما اجتمعا

على خلاف الذي في العقل منبهم

ضدان ضدان أمر الله أجمعه

حكم قديم به أهل النهى حكموا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس