الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

تب إلى الله من علوم الكلام

تب إلى الله من علوم الكلامِ

وتطهر وادخل إلى الإسلامِ

سلم الدين للكلام الذي قد

أنزل الله فهو خير كلام

هو قرآننا المبين فآمن

بالذي جاء فيه باستسلام

واطلب الفهم من إلهك فيه

فعليه البيان للإفهام

واعرف السنة التي ثبتت عن

سيد المرسلين خير الأنام

وتأمل ما قال ربك فيها

تجد الحق والصواب النامي

وإذا لم تفهم فكن مؤمناً لا

مستريباً بعقلك المستهام

واجعل الصبر منك زاداً إلى أن

يفتح الله فيه بالإنعام

وإذا لم يفتح فحسبك منه

أنك المؤمن الجليل المقام

واحترزْ من آراء أهل عقول

تبعوا ما يقول أهل التعامي

إن علم الكلام محض كلام

في بيان الأعراض والأجسام

هو جَرحٌ للدين ما فيه أمر

ظاهر للعيان غير الأسامي

نظرُ العقلِ فوقَه نظرُ الشر

ع وفيه انخرام ذاك النظام

أين نور الإيمان من نور عقل

ناظر بالخيال في الأحكام

إن أهل الإيمان في نور غيب

وذووا العقل كلهم في ظلام

تتراءى العقول شيئاً بعيداً

لاح بين الإيجاد والإعدام

بدليل يستنبطون هداه

وهو وهمٌ إلى الردى مترامي

فإذا جاءهم دليلٌ نفاه

ورمته الفهوم في الإيهام

بخلاف الإيمان بالغيب قطعاً

فهو يهدي إلى الهدى بالتمام

قلِّدِ الله يا ابن قومي وقلدْ

رسلَ الله أصدق الأقوام

إن تكن مؤمناً بربك أسلمْ

لعلوم المهيمن العلام

لا تظن الدليل يهدى إليه

أو يرى موقظاً عيون النيام

هو للعقل سلَّمٌ للمعاني

تترقَّى به إلى الأسقام

كن بإيمانك المقلد واقنع

فيه بالله والنبيِّ التهامي

لا تفارق تقليد شرعك محضاً

خالصاً عن شوائب الإنبهام

كيف تدري العقول معرفة اللَ

هِ وإدراكُها على أقسام

عقلك الخلق عابدٌ منك خلقاً

لك يبديه فتنةً للعوام

لمتى أنت هكذا في غرور

ها هو الموت مسرع الإقدام

فتحفظ من حكم عقلك فيما

لست تدري من الأمور العظام

لا تخض بالعقول في ذاك واقعد

مؤمناً مذعناً لنيل المرام

ربما النور نور إيمان غيب

يكشف الخلق فيك بالإلهام

فترى ما ورا العقول وتدري

ما الذي كنت عنه أسر المنام

هذه هذه شريعة طه

خاتم الأنبياء خير ختام

صلوات من الإله عليه

كل وقت مقرونة بسلام

ما سرت نسمة ومالت غصون

تتثنى على غناء الحمام

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس