الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

فؤادي قد أضر به الغرام

فؤادي قد أضر به الغرامُ

وجسمي قد تناهبه السقامُ

فيا من قد سهرت بهم وناموا

لغير جمالكم نظري حرامُ

وغير كلامكم عندي كلامُ

سمعت من العواذل كل لومٍ

وكنت عن السوى في حال صومٍ

سعدنا أن رأيناكم بنومٍ

وعمر النسر معكم بعض يومٍ

وساعة غيركم عام فعامُ

جرى منكم لموعدنا مطالُ

فليت بكم يكون لنا وصالُ

وكم هجر أراه وكم دلالُ

وصبري عنكمو شيء محالُ

وما لي قاتل إلا الفطامُ

لشمس جمالكم سترت غيومي

فأوصافي بها أنا في غمومِ

ويا من قد أنيط بهم علومي

إذا عاينتكم زالت همومي

وإن غبتم دنا مني الحِمامُ

تذكُّرُكم أهاج بنا رسيسا

وأسكرنا فأشبهَ خندريسا

وهل ألقى سواكم لي أنيسا

أود بأن أكون لكم جليسا

ويُنصبَ لي بربعِكمو خيامُ

على ليل الجفا منّوا بفجرِ

وكفوا بالعطا عن فرط حجرِ

وإن رمتم بأن تحظا بأجرِ

فداووا بالوصال مريض هجرِ

يهيم بكم إذا جن الظلامُ

هنا صبٌّ متى وافى نسيمُ

يهيج به لكم وجدٌ مقيمُ

ومشتاق له صبر عديمُ

حديث غرامه فيكم قديمُ

وملبسه من الحب السقامُ

لنوعٍ من محبتكم وفصلِ

رُمينا من لواحظكم بنصلِ

عسى ولعل منكم بعض وصلِ

فأنتم للوجود أجل أصلِ

إذا شئتم تحصَّل لي المرامُ

بكم علمُ السوى قد صار جهلا

ولست أرى لكم في الكون أهلا

متى منكم يذوق الصب نهلا

بكم صعب الأمور يعود سهلا

فبالإحسان جودوا يا كرامُ

شربت شرابكم طفلاً وكهلا

وعانيت الهوى صعباً وسهلا

فمهلاً يا كرام الحي مهلا

وليس سواكمو للجود أهلا

فكيف نزيل ساحتكم يضامُ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس