الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

نشأة الروح بالغروب الطلوع

نشأة الروح بالغروب الطلوعِ

مثل برق على الطلوع لموعِ

صادر عن توجه الأمر فيه

أمر حق منجَّزٍ مقطوعِ

وبه جسم كل حي وميت

دائماً في تكوُّنٍ مطبوعِ

وتأمل هنا أنابيب ماء

جاريات أو التهاب الشموعِ

وردة كالدهان ذات بطون

وظهور مع الأصول الفروع

قائم كل ذا بأسماء ذات

تتعالى عن مدركات الجموع

ذات حق ما ثم في الكون إلا

هي والكون بالتجدد روعي

هي ذاتٌ لها صفاتٌ وأفعا

ل ولا غير عند أهل الخشوع

فلهذا نقول نحن بأنا

هي أي عين فعلها المجموع

لا بأنا أيْ ذاتها إذ جنونٌ

عينُ هذا المقال للمخدوع

وإذا كان فعلها مثل برق

لامع في صدورها والرجوع

ما له في العيان قط وقوفٌ

صح أنا هي استمع مسموعي

ولهذا حقيقتي همت فيها

قال شيخي وما رآها ولوعي

فأنا كالمجاز عنها وقالوا

صح نفي المجاز عند الخضوع

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس