الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

نحن قوم متنا به وفنينا

نحن قوم متنا به وفنينا

بتجلي وجوده الحق فينا

وحُشرنا إليه عمن سواه

ودخلنا جنانه خالدينا

قمر لا نضام فيه اجتلاء

بينته ذواتنا تبيينا

وإذا أظلم الكيان عليه

أطلعته الغيوب حيناً فحينا

يا أخلاي هذه نفحات

من رياض بها إليه أتينا

فلتشمّوا الأقاح والورد منها

والخزامى والآس والياسمينا

حضرات بها الوجود تجلَّى

زيَّنَتْه لمن يرى تزيينا

قد حمدنا السرى بهن إليها

حيث منها جئنا المقام الأمينا

وهي أم الكتاب سبع المثاني

نزلت مرتين عقلاً ودينا

فرقينا صفاتها درجات

وشربنا تسنيمها الصِرفَ عينا

وتلونا آياتها وقرأنا

هنَّ حاميم والكتابَ المبينا

وبدت عندنا معاني معانٍ

لمعان بذاتها تبتدينا

علمنا والكتاب والوصف منها

وهي ذات وراء ذا لن تبينا

كيف في الكل لن تبين وبانت

وهي نور لما يزل مستبينا

واعتباراتها الثلاث ظلام

زائل عندها عياناً يقينا

ثلّثوها حقيقةً لا اعتباراً

ثم ضلّوا ونحن فيها هدينا

فاعرف الكل هكذا وتحقيق

تعرف الحق والكفور اللعينا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس