الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

ليت لو كنت إذا قلت أنا

ليت لو كنت إذا قلت أنا

أملك الروح وأحوى البدنا

إنما هذا حبيبي حاضر

وأنا يا ليت شعري من أنا

قام ناسوتي بمن أوجده

حيث لا هوتي إلى الباري دنا

يا أولي الألباب هل من أحد

منصفي قد ضاعت النفس هنا

هل أنا الناسوت في ثقلته

هل أنا اللاهوت حيث اكتمنا

أم أنا وهمٌ ولما ظهر ال

حق ولَّى باطلي وانطحنا

ليست الأكوان إلا عرضاً

ما لها عمن به قامت غنى

أو هي الظلُّ فسل عن شاخصٍ

هو منا دائماً أولى بنا

وأنا اليوم لقد قمت به

أندب الربع وأبكي الدمنا

بحجاب النفس قومي حجبوا

ويحهم كم يدَّعون الفطنا

غرَّهم علمُ رسومٍ قنعوا

منه بالقشر فظنوه المنى

وإذا ما جهلوا أنفسهم

أي شيء عرفوه ههنا

يعبدون الله خوفاً من لظىً

فلظىً قد عبدوا لا ربَّنا

ولدارِ الخلدِ صلّوا لا لَهُ

مثل قوم يعبدونا الوثنا

أنا مفتون بمحبوب به

كل من قد كان قبلي فتنا

ليس في غرب ولا في مشرق

أنه في بيت قلبي سكنا

أينما وليت ألقى وجهه

ظاهراً أفديه وجهاً حسنا

ولكم صمت وصليت له

بل به حتى محوت الزمنا

ومقام القرب كم طفت به

ومتى فيها لقد نلت منى

وإذا شئت به تحيى فمت

والبقا إن رمته سرُّ الفنا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس