الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

لله في الكون تحريك وتسكين

لله في الكون تحريكٌ وتسكينُ

قل لي فما تفعل القوم المجانينُ

وكل أفعالنا لا شك حادثةٌ

فافطن فهل لسوى الرحمن تكوين

لا النار تحرق إلا عند محتجب

أعمى ولا تقطع الجرمَ السكاكين

وإنما هي أسباب مرتبة

عندي لفاعلها المحتار تعيين

يا راقد الليل قم فجرُ النجاة بدا

ما راح حينٌ ووافى مثله حين

بك احتجبت فلا تنظر إليك تفز

واخرج عن الكل تأتيك البراهين

وانحل شيئاً فشيئاً في الوجود وذب

حتى توافي مقاماً فيه تمكين

فكلهم هو فاسمع وهو غيرهمو

إن الزجاج له بالشمس تلوين

واحرص على الأمر والنهي اللذين هما

نتيجة الخلق يا ماءٌ ويا طين

لله سر خفي ليس يدركه

إلا اللبيب الذي فينا له دين

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس