الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

يا صبا الأسحار هجت أشواقي

يا صبا الأسحار هجت أشواقي

فاشرح الأخبار عند أرفاقي

إن وجدي نحو نجد

ليت يجدي كلما قد ثار

هذه سلمى أقبلت تختال

ثغرها الألمي لي سقى الجريال

يا رفيقي في طريقي

ضاق زيقي فاهتك الأستار

دار في الحضرهْ لابس الأثواب

لي به نظرهْ وهي فتح الباب

جل أمري ذات خدر

راق خمري دارت الأدوار

عج على الوادي سائق الأظعان

نغمة الحادي هاجت الركبان

والأغاني للمعاني

كالمباني تظهر الأسرار

يا غنيْ عبدَكْ دائماً صلّى

للذي عندَكْ في العلا جلا

وهو طه نال جاها

يتباهى بعطا الجبار

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس