يا من جلا عن ناظري

غيم السوى لا تحتجب

وإذا سألتك حاجتي

يا سيدي لي فاستجب

فاز الذي لاحت له

من خلف هاتيك الستور

ذات المحاسن والبها

تمثال ولدان وحور

والكل فان عنده

في غيبة أو في حضور

حتى انمحى عن ذاته

والوصف بالقلب الوجب

وإذا سألتك حاجتي

يا سيدي لي فاستجب

هذا النقا والمنحنى

والسفح من وادي زرود

يا من رأى قلبي هناك

كالطير حائم على الورود

والجسم مني ها هنا

باق على حفظ العهود

نادي وقل كم ذا نجا

ئب همتي لك تجتنب

وإذا سألتك حاجتي

يا سيدي لي فاستجب

قولوا لمن قد لامني

في حب سعدى والرباب

لو ذقت طعم العشق ذب

ت ومنك هذا الصخر ذاب

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس