الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

أرى أبدا قلبي الجريء جريحا

أرى أبداً قلبي الجريءَ جريحا

وجَفني من السّهدِ الطويلِ قريحا

وأهواءُ نفسي عندَ ثورَتِها لها

تلاعبُ حيّاتٍ تفحُّ فحيحا

فكم ليلةٍ أَشقى بها وتروعُني

كأنَّ عليها مُدنفاً وجريحا

وفي حمرةٍ أو صفرةٍ من نجُومِها

مطامعُ مِنها قد غدَوتُ طريحا

وكم يُذبلُ القنديلُ وَجهي وأرتمي

على ضوئهِ حتى يصيرَ شحيحا

وجفنايَ مربوطانِ والنومُ مطلقٌ

وليلي كحفّارٍ يسدُّ ضريحا

فأضربُ قلبي ساحقاً لرجائهِ

وألعَنُ دَهراً لا يزالُ قبيحا

ويَضربُني طيفُ الدُّجى بجناحهِ

فأسكتُ رعباً تحتَهُ فيصيحا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس