الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

حواء أمك حبها أشقانا

حوّاء أُمُّكِ حبُّها أَشقانا

يا ليتَ تفّاحَ الهوى ما كانا

لو لم يكن فيهِ الذي في خدِّها

ما غرَّ آدمَ زَوجَها وأبانا

لم يقطفِ الثَّمرَ المحرَّمَ آكلاً

منهُ ليَستَحلي بهِ العصيانا

بل قالَ وهو مفكّرٌ في خَوفهِ

حوّاءُ عن هذا الإلهُ نهانا

أغوَتهُ إذ كان المساءُ مُزَخرَفاً

لألذَّ أحلامٍ تزين كرانا

وعلى الجنانِ غَشاوةٌ فضيَّةٌ

من نورِ بَدرٍ يستخفُّ جنانا

والرّيحُ عاطرةٌ وفي نفحاتِها

ما يُنعشُ الأرواحَ والأبدانا

فرأى لطيبِ حياتهِ ما حَوله

بَهجاً فرامَ الحُسنَ والإحسانا

فتبسّمَت ورَنت إليهِ وظرفُها

شركٌ فكان الجاذبَ الفتّانا

وغدت تُشَوِّقُهُ إِلى تفّاحةٍ

مِنها يُروِّي قلبَهُ الظمآنا

حتى إذا عرَضَت فأعرَضَ خائفاً

أدَنت من الخدَّين ما أشقانا

وتمايلت دلّاً وقالت هذه

كُلْها كما قبَّلتني أحيانا

فرنا إليها قائلاً في نَفسهِ

أَبأكلِ تفّاحٍ يكون رَدانا

فلنأكُلَنَّ من المليحةِ فالرِّضا

مِنها عليهِ كلُّ صعبٍ هانا

حواءُ يا أمَّ الورى لولاكِ ما

كان الهوى بين الأنامِ هوانا

فلقد خُلِقتِ لحيلةٍ ومكيدةٍ

وتطَلُّبِ اللذّات في دُنيانا

زانت جمالكِ خفّةٌ ولطافةٌ

والعقلُ جبهةَ آدمٍ قد زانا

أكذاكَ سرُّكِ أن تريهِ آكلا

مما بذَلتِ له ومما صانا

وكذا خيانتُكِ القبيحةُ لم تزل

تُردي الرّجالَ وتخربُ البُلدانا

هوَّنتِ ذاكَ عليهِ ثم خَدعتِهِ

بدموعِ غدرٍ قد جَرَت غُدرانا

ولكم جَرى دمعُ النساءِ لخدعةٍ

وغدا الخؤون بدَمعهِ غرقانا

أمّا الدموعُ من الرجالِ فنزرةٌ

وصفيَّةٌ لا تعرفُ البُهتانا

رُحماكِ أيّتُها التي من أُمِّها

وَرِثت محاسنَ تقتلُ الإنسانا

هذا الجمالُ حَفَظتِهِ وبَذلتِهِ

فأضلَّنا في حبِّهِ وهدانا

والدّمعُ زيَّنَ خدّكِ الباهي كما

بضفائرِ الرأسِ الجميلِ ازدانا

لولا احتيالُكِ ما عَصينا ربَّنا

في الحبِّ والقلبُ الجموحُ عصانا

أخضَعتِهِ وسَلبتِ كلَّ كنوزهِ

فغدا أمامَكِ خاضِعاً حَيرانا

فكأنهُ ملكٌ هوى عن عَرشِه

فبَكى التّقى والملكَ والسلطانا

الحبُّ سوَّى بيننا لكنَّه

قد صارَ عندي الدّينَ والإيمانا

لا تحسبي القَلبين في شَرعِ الهوى

شرعاً فحبِّي كان أعظمَ شانا

في الحب لذَّ لكِ السكوتُ ولذّتي

كانت بلاغتَهُ وكان بيانا

لولا حياءٌ فيهِ ضِعفُكِ قوةٌ

أطلقت للأوطارِ منكِ عنانا

إني عرفتُكِ فهو قولُ مجرِّبٍ

لا تُنكري ما يدفع النكرانا

لكن دَعي الأقدارَ تجري مثلما

شاءَ الغرامُ فوَصلنا قد حانا

إني غفَرتُ لكِ الذّنوبَ جميعَها

كيما يطيبُ وصالُنا ولقانا

حظّي كحظّكِ في الشقاوةِ والهوى

فلتمتزج لتعاونٍ روحانا

أهواكِ يا فتّانةً صافحتُها

وصَفَحتُ عنها فالتقى دَمعانا

في حبّكِ العذريِّ قلبي طاهرٌ

والحبُّ تطهيراً حكى النيرانا

ولأجل عينيك البنفسج شاقني

فجنيتُه وشممتُه نشوانا

فمن الشذا والنورِ صَدري مُفعَمٌ

يَستَقبلُ الآمالَ والسّلوانا

أبداً يحنُّ إلى قوامٍ ليِّنٍ

وكذاكَ يهوى الطائرُ الأغصانا

عيناكِ من لونِ السماءِ فمنهما

ومن السماءِ القلبُ رقَّ ولانا

والدّمعُ منٌّ مِن جفونِك مُنزَلٌ

يُحيي مُحِبّاً تائهاً وَلهانا

إن أطبقت شفتايَ جَفنيك اهدئي

لأذوقَ لذاتِ الهوى ألوانا

تقبيلُ جَفنكِ لا يُعَدُّ خطيئةً

إني أراهُ رَحمةً وحنانا

ما ذنبُ نحلٍ يجتَني من سوسَنٍ

والجفنُ منكِ يُشابهُ السوسانا

فلطالما عذَّبتِني ومنعتني

فاستَغفري عن بخلِك الرحمانا

أحبيبتي قد فاضَ حسنُكِ والهوى

فمتى أكونُ بمائه ريّانا

فتزوّدي إنّ الحياة قصيرةٌ

ويمرُّ كالطيرِ الجميلِ صِبانا

فتعلّقي بجناحهِ ثم انتِفي

من ريشهِ ما اشتاقَهُ قلبانا

كُوني لهُ نهَّابةً وهَّابةً

أو فاحملي الخسرانَ والحُرمانا

فليخفقنَّ القلبُ في لذّاتهِ

ما زلتِ سامعةً له خَفَقانا

والعينُ إن لم تبكِ أو تسهر جَوى

ما استَحلتِ التّسهيدَ والهملانا

فبِمَ التعلُّلُ يا مليحةُ والهوى

ما ضمَّ أعطافاً ومسَّ بنانا

الليلُ أقبلَ والنجومُ كأنها

عقدٌ يضمُّ الدرَّ والمرجانا

والزَّهرُ فتَّحهُ النسيمُ وعَرفُهُ

قد عطَّرَ الأذيالَ والأردانا

والغصنُ مالَ وكالزّفيرِ حَفَيفُهُ

يهدي لكِ التفّاحَ والرمّانا

أو ما سمعتِ من الفؤادِ خفوقَهُ

لما تذكَّرَ واشتهى الطَّيرانا

فكأنه طيرٌ يغادرُ عشَّه

ليرى الصّباحَ وينشدَ الألحانا

ولئن ذكرتِ حديثَ إلفِكِ تهتُفي

صَدري غدا من حبِّهِ ملآنا

يا ليتَهُ قربي وليتي قربَهُ

سَكرَى الغرامِ تُنادمُ السّكرانا

ويقولُ لي وحديثُه أُغنيَّةٌ

يا مُشتهاةُ قَتلتِني هُجرانا

لا شيء أهذَبُ من كليماتِ الهوى

ودموعهِ حيثُ الجوى أبكانا

أبداً ترقّ لها قلوبُ أحبّةٍ

وتشقّ عنهم في الثّرى الأكفانا

فكأنها عطرٌ عليكِ نَشَقتُهُ

فتعطَّرَ المنديلُ منهُ زَمانا

لم يعرفِ النسيانَ قلبي ساعةً

لا يعرفنَّ فؤادُكِ النّسيانا

فتذكّري في الليلِ طيبَ حديثِنا

وتذكّري في الصُبحِ طيبَ هوانا

إن لم يهيِّج فيكِ أشجانَ الهوى

شِعري تركتُ الشّعر والنسوانا

وإذا الطبيعةُ زالَ منها نضرُها

تخفي البلابلُ صَوتها الرنّانا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس