الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

شنف السمع مطربا بالسماع

شنّف السمع مطرباً بالسماعِ

فالهوى يسترقّ حرّ الطباعِ

وانصب الحال للهوى بانخفاض

فانتِها الخفضِ مبتدا الارتفاع

ثمّ مزّق ثوب الخلاعة سكراً

وتلافى تلافَه بالرقاع

لا تولّي في حلبة الحبّ ظهراً

وتلقّ الهوى بصدر شجاع

وإذا ما دعاك داعي التصابي

فأجبه واغنم جميل المساعي

نحن منّا بالوجد عنّا خرجنا

وتركنا الوجود بعد الوداع

كم رعينا عهد الهوى وهو فينا

ملكٌ بات للرعيّة راعي

كم غوادٍ في غور وجدٍ بوادٍ

سافراتٌ عن حسن بدر القناع

تتهادى وبالمحاسن تهدي

كلَّ نور من وجهها الشعشاع

أنا وحدي الشجيّ فيها بوجدي

بصري منطقي بها وسماعي

أخذتني منّي وأفنتني عنّي

غيّبتني ببرقها اللمّاع

صاح سر بي لسربها فشرابي

حبّها والسوى سرابٌ بِقَاع

غب غراماً بها تشاهد بديع ال

حسن فيها الجميل في الإبداع

واختم القال حيثما الحال إن رم

تَ ابتداءً فليس في الاتساع

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس