الديوان » العراق » عبد الرزاق عبد الواحد »

سلاماً أيها الوطنُ الجريحُ

مَتى مِن طول ِنَزْفِكَ تَستَريحُ ؟

سَلاماً أيُّها الوَطَنُ الجَريحُ !

تَشابَكَت النِّصالُ عليكَ تَهوي

وأنتَ بكلِّ مُنعَطَفٍ تَصيحُ

وَضَجَّ المَوتُ في أهليكَ حتى

كأنْ أشلاؤهُم وَرَقٌ وَريحُ !

سَلاماً أيُّها الوَطَنُ الجَريحُ

وَيا ذا المُستَباحُ المُستَبيحُ

تَعَثَّرَ أهلُه ُبَعضٌ ببَعض ٍ

ذ َبيحٌ غاصَ في دَمِه ِ ذ َبيحُ !

وأدري..كبرياؤكَ لا تُدانَى

يَطيحُ الخافِقان ِوَلا تَطيحُ

لذا سَتَظلُّ تَنزفُ دونَ جَدوى

ويَشرَبُ نَزفَكَ الزَّمَنُ القبيحُ !

سَلاماً أيُّها الوَطَنُ الجَريحُ !

معلومات عن عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد (1 تموز 1930 - 8 تشرين الثاني 2015) شاعر عراقي ولد في بغداد، وانتقلت عائلته من بعد ولادته إلى محافظة ميسان جنوب العراق حيث عاش..

المزيد عن عبد الرزاق عبد الواحد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الرزاق عبد الواحد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر غير متوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس