الديوان » العراق » عبد الرزاق عبد الواحد »

سلاماً أيها الوطنُ الجريحُ

مَتى مِن طول ِنَزْفِكَ تَستَريحُ ؟

سَلاماً أيُّها الوَطَنُ الجَريحُ !

تَشابَكَت النِّصالُ عليكَ تَهوي

وأنتَ بكلِّ مُنعَطَفٍ تَصيحُ

وَضَجَّ المَوتُ في أهليكَ حتى

كأنْ أشلاؤهُم وَرَقٌ وَريحُ !

سَلاماً أيُّها الوَطَنُ الجَريحُ

وَيا ذا المُستَباحُ المُستَبيحُ

تَعَثَّرَ أهلُه ُبَعضٌ ببَعض ٍ

ذ َبيحٌ غاصَ في دَمِه ِ ذ َبيحُ !

وأدري..كبرياؤكَ لا تُدانَى

يَطيحُ الخافِقان ِوَلا تَطيحُ

لذا سَتَظلُّ تَنزفُ دونَ جَدوى

ويَشرَبُ نَزفَكَ الزَّمَنُ القبيحُ !

سَلاماً أيُّها الوَطَنُ الجَريحُ !

معلومات عن عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد (1 تموز 1930 - 8 تشرين الثاني 2015) شاعر عراقي ولد في بغداد، وانتقلت عائلته من بعد ولادته إلى محافظة ميسان جنوب العراق حيث عاش..

المزيد عن عبد الرزاق عبد الواحد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الرزاق عبد الواحد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر غير متوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس