الديوان » العراق » عبد الرزاق عبد الواحد »

من أي جراح الأرض ستشرب ياعطشي ؟

أقفَرَت السُّوحْ
الخَوفُ كتابٌ مفتوحْ
لا ظلٌ يأتي
لا ظلَّ يَروحْ
وتَلَبَّسَ وَجه ُالذ ّابِح ِوَجه َالمَذبوحْ
مِن أيِّ جراح ِالأرض ِستَشربُ يا عَطشي؟!

كيفَ تأتي القصيدَ ه ؟
ومِن أينَ تَملكُ .. أنتَ الظَّما
المُحاصَرُ حَد َّالعَمى
أنْ تَجيءَ برؤيا جَديدَ ه ؟!

كانَ جُرحُكَ فيما مضى زاخِراً بالدماءْ
كنتَ تَكتبُ والكبرياءْ
فَيْضُ دَمْ
يَتَفَجَّرُ مِلْءَ القَلَمْ
ياه ..
كَم بائساً ، موجِعاً يُصبحُ الشعرُ
إذ يَغتَدي مَحْضَ صوتٍ وَفَمْ !
تَستَفِزُّ الألَمْ
تَستَفِزُّ القيَمْ
ثمَّ إذ تَتَوقَّفُ ما بينَ سَطر ٍوسَطرٍ
تُحِسُّ الخُواءْ
وتُحِسُّ النَّدَمْ
وتُحِسُّ بأنَّكَ نَدّابَة ٌ
تُوقِظ ُالهَمَّ
لا تَستَثيرُ الهِمَمْ !
كيفَ تأتي القصيد هْ ؟


كانَ لي وطنٌ
منذ ُخمسينَ عاماً أ ُغَنّي له ُ
راجِفاً تحتَ رايَتِه ِ في المَطَرْ
حَد َّقلبي انفَطَرْ :
" عِشْ هكذا في علوٍّ .."
وأشعُرُ دمعي انهَمَرْ
فأ ُغالطُه ُبالمَطَرْ !

مَن يُعَلِّمُ أولادَنا اليومَ أنْ يُنشِدوا لمَواطنِهم ؟
أنْ يَقولوا لها رغمَ كلِّ الأسى
جُرحُنا ما رَسا
في شَواطيءِ غيرِكِ مَهما قََسا
وَجَعُ الأرذ َلينْ ؟
مَن يُعَلِّمُهُم مثلَ هذا الحَنينْ ؟
فَيُنادونَها بالهَوى
والجَوى
لا يُنادونَها بالأنينْ !
مَن يُعَلِّمُ أولادَنا أن يكونوا لأوطانِهِم عاشقينْ ؟!

أسطُري لا تَبينْ
ورؤايَ شَتاتٌ موَزَّعَة ٌ
بينَ شَكّي بها واليَقينْ
فَكيفَ تَجيءُ القَصيد ه ؟

ألِكي نَكتبُ الشِّعرَ يا وطني
نَتَعَمَّد ُإيقاظ َأوجاعِنا مِن مَكامِنِها
كلَّما جُرحُ آمِنِها
فَزَّ ،
صارَ لِشِعر ٍ جديدٍ ذ َريعَه ؟
أفَما عاد للشِّعرِ في أرضِنا مَنبَعٌ
غير صوتِ الفَجيعَه ؟!
أم نَظَلُّ نُكابِرُ يا وطني
بالذ ِّما
والد ِّما
والقلوبِ الصَّديعَه
فاطمينَ على الشِّعرِأطفالَنا
في الليالي المُريعه ؟
أفَلَيسَ لنا فَرَحٌ كي نَبيعَه ؟!

لِسَبْع ِ سنين ٍِنُغالِبُ أوجاعَنا
ونُرَوِّع ُبالصَّبر ِمَن راعَنا
ونُهَدِّد ُه ُبالقَصائد ْ
وَنُهَدِّد ُه ُبالأغاني
ثمَّ نأوي إلى دورِنا
لِنُدَثِّرَ أطفالَنا بالأماني !
وَإي ..
وَحَياتِكَ يا وَطني
نَستَميتُ إلى حَد ِّنُجفِلُ مِن هَوْل ِجرْأتِنا
فَيُثَبِّتُنا أنَّ غَيْظَكَ أجْرا
ويُثَبِّتُنا أنَّ جُرحَكَ أضْرى
ويُثَبِّتُنا أنَّنا بالذي فَعَلوا بكَ يا وطنَ الحبِّ
أدرى

يا تُرابَ الحُسَينْ
نحنُ عَوَّدَنا كلُّ تاريخِنا
أن يكونَ بأعناقِنا الموتُ دَينْ
ما جرى الماءُ في الرّافدَينْ !

ولأولادنا فوقَ هذا
مروءتُنا
ونبوءتُنا
أنَّ آخرَ شمس ٍستُشرقُ من أرض ِبابلْ
بَعدَها يُرفَعُ المَلَكوتْ
فإذا استُشْهِدوا
فَكما يَعتَلي النَّسرُ قِمَّتَه ُليَموتْ
لا كما تَفطَسُ العَنكَبوتْ
ولهذا استَتَبُّوا
أنَّهم بَدْءُ كلِّ البدايات
ونهاية ُكلِّ النهايات
ومِن بَعدِهِم
سوفَ تُقفِرُ كلُّ البيوتْ..!

ولِذا سأقول ،
وللمَرَّة ِالألف ،
والسَّنَة ِالسّابعَه
بَعدَنا تَقَعُ الواقِعَه
ما لَها عن مَنازلِكم دافِعَه
وسَتُقلَعُ حتى مَحاجرُها
هذه ِ الأمَُّة ُالضّائِعه !

سأقولُ بأنّا صَبَرنا إلى حَدِّ ضَجَّ بنا الصَّبرُ
واجتازَ صحراءه ُالشّاسِعه !
وأقولُ بَنَينا
أقولُ وَفَينا
وَأجَلْ.. قد فَعَلنا
ولكنّني أتَلَفَّتُ حولي
فأ ُبصِرُ مِلْءَ المَدى ألفَ عين ٍعلى خَد ِّها
دامِعَه !
أيُّها العَرَبُ اللايَعون
بأنَّ المَنون
تَتَرَصَّد ُهُم واحداً واحداً
في ديارِهِم ِالخانِعَه !

وسأبقى أ ُسائِلُ :
مِن أين تأتي القَصيدَ ه ؟
مِن فَجيعَتِنا في فلسطين ؟
أم من تَشَتُّتِنا في البلادِ البَعيدَ ه ؟
وَلَعَمْرُكَ ما ضِقتَ يا وطني
َبل نفوسُ الرجال ِوأخلاقُهُم
ضِقْنَ
حتى غَدَونا نُفَتِّشُ عن أيِّما سببٍ
لِنَفرَّ إلى أيِّ أرض ٍ جديدَه!
يا بلادي التي أصبَحَتْ
وهي بينَ بنيها
وحيده !

هل أوصَلنا صَرخَتَنا يا وطني ؟؟
هل أتقَنّا أن نُعلِنَ من أجلِكَ
نِصفَ الغَضَبِ الأعلَنّاه ُ صغاراً
من أجل ِجميع ِشعوبِ الأرض ِ
المَقهورَه ؟؟
أتَغَيَّرَت الصّوره ؟
أم نحنُ تَغَيَّرنا يا وطني ؟

كنا نهتفُ مِلْءَ حناجرِنا لفيتنام..لكوريّا..كوبا
لشعوب الهندِ الصينيّة ِ
للسّودِ المَظلومينْ
هل أحسَنّا أن نصرخَ نفسَ الصَّرخة ِمن أجل
فلسطينْ ؟!
هل نادَينا الشَّعبَ الليبيَّ كما نادَينا شعبَ
الصينْ ؟؟
و لا ، لن أقولَ العراقْ
لأنَّ جريمتَه ُلا تُطاقْ ..!

لأنَّ يَدَ العالمِ الآنَ مَغلولة ٌ
صرخَة َ الحَقِّ مَشلولة ٌ
ولِذا ،
فالعراقُ مُدانٌ على دَمِه ِ الآنَ بالإتفاقْ !

حَسَناً ،
سَتُقايضُ أمريكا دَمَنا بالنفطِ
ولن تَنجَحْ
وتُقايضُ عزَّتَنا وكرامَتَنا بالخبز
ولن نَسمَحْ
وسَنرفضُ يا عنوانَ كرامَتِنا أن تُوطأَ ،
أو تُجرَحْ
يا عَلَماً لا نُسْلِمُه ُللريح ِ
ولو كلُّ عراقيٍّ يُذ بَحْ !

وسَأفهَمُ أن يَظلِمَنا الأغرابْ
وسأفهَمُ أن توصَدَ في أوجُهِنا الأبوابْ
أن نُؤكَلَ .. ما دامَتْ للعالم ِ أنيابْ
وشَريعَة ُ غابْ
لكنْ لَن أفهَمَ أن يُصبحَ أوَّلَ مَن يأكلُنا
إخوَتُنا الأعرابْ ..!

معلومات عن عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد (1 تموز 1930 - 8 تشرين الثاني 2015) شاعر عراقي ولد في بغداد، وانتقلت عائلته من بعد ولادته إلى محافظة ميسان جنوب العراق حيث عاش..

المزيد عن عبد الرزاق عبد الواحد

تصنيفات القصيدة