وقفتُ على نهرِ الفراتِ بأرضِكم

وعينايَ فَرط َ الوَجدِ تَنهَمِلان ِ

فقلتُ لهُ يا ماءُ أبلِغْ تَحيَّتي

إلى كلِّ نَفس ٍفي العراق ِتُعاني

وخُذ دَمعَة ًمنِّي إلى كلِّ نَخلَةٍ

تَمُرُّ بها..وانْحَبْ بِألفِ لِسان ِ

على كلِّ غُصن ٍفي العراق ِمُهَدَّل ٍ

وكلِّ عزيزٍ في العراق ِ مُهان ِ

وَمُرَّ بأحفادي ، وقُلْ قلبُ جَدِّكم

يَظَلُّ عليكم داميَ الخَفَقان ِ

وسَلِّمْ على أهلي ، ونَثِّرْ مَدامِعي

على وطني يا مُسرِع َالجَرَيان ِ

سَلاما ً..سَلاما.ً. بعدَ يوم ٍ وليلَةٍِ

سَتَشتاقُ حَدَّ الموتِ لِلفَيَضان ِ!

معلومات عن عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

عبد الرزاق عبد الواحد

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد (1 تموز 1930 - 8 تشرين الثاني 2015) شاعر عراقي ولد في بغداد، وانتقلت عائلته من بعد ولادته إلى محافظة ميسان جنوب العراق حيث عاش..

المزيد عن عبد الرزاق عبد الواحد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الرزاق عبد الواحد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر غير متوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس