يمضي الزمان وتبقى هذه العبر
وهؤلاء الذين استنفروا دمهم
كأنما هم الى إعراسهم نفروا
السابقون هبوب النار ماعصفت
والراكضون اليها حيث تنفجر
الوافقون عماليقا تحيط بهم
خيل المنايا ولا ورد ولاصدر
كأن ...يسعى بينهم أسدا
عن عارضيه مهب النار ينحسر
أولاء اهلي واخواني ومن ورثوا
أن يركبوا نحو آلاف وهم نفر

سل الخفاجية الجن الجنون بها
كيف انبريتم لها والموت ينتظر
وكيف أقحم كسرى في مجامرها
حتى الصغار ولم يذعر بما ذعروا

من لم يزل اثر الاثداء في فمه
يبكي الحليب عليها وهو يختمر

ياجند أحمد أن مالت وأن نطقت
سرف الدروع فقد بانوا وقد عذروا
روعتم الموت حتى لم يدع دمكم
معابرا يلج الدخان والشرر
أرض الفراتين قد زادت بكم شرفا
جند الرسالة ما هانوا ولاانتظروا
وما سكتم على ضيم ولا لثم
غضب العروبة مثل السيل ينهمر
يامن تضيق رئات الموت واختنقت
لفرط ما كان عنق الموت يعتصر
أرعبتم الموت حتى ما نظرت بكم
قناطرا للمنايا فوقها عبروا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبد الرزاق عبد الواحد

avatar

عبد الرزاق عبد الواحد حساب موثق

العراق

poet-abdul-razzak-abdul-wahid@

54

قصيدة

1

الاقتباسات

1000

متابعين

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد (1 تموز 1930 - 8 تشرين الثاني 2015) شاعر عراقي ولد في بغداد، وانتقلت عائلته من بعد ولادته إلى محافظة ميسان جنوب العراق حيث عاش ...

المزيد عن عبد الرزاق عبد الواحد

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة