الديوان » العصر الايوبي » ابن شكيل » عاديت في الله قوماً أنكروا رصداً

عدد الابيات : 8

طباعة

عادَيتُ في اللَهِ قَوماً أَنكَروا رَصَداً

لِلدينِ تَطهيرَ أَهلِ البَيتِ ذي الحُجُبِ

يا أَهلَ بَيتِ النَبِيِّ المُصطَفى حَرَبي

مِمَّن يُخَفِّضُ مِن أَقدارِكُم حَرَبي

مَن لَم يَقُلِ إِنَّ خَيرَ الناسِ كُلِّهِمُ

أَنتُم فَقَد سَدَّ بابَ الصِدقِ بِالكَذِبِ

اللَهُ طَهَّرَكُم وَالرِجسُ أَذهَبَه

عَنكُم شَهادَةُ رَبِّ العَرشِ في الكُتُبِ

وَقائِلٍ لاجَواباً عَن طَهارَتِكُم

وَيلٌ لِقائِلِها إِن كانَ لَم يَتُبِ

يا مَن يُفاخِرُ بِالأَنسابِ هَل لَكَ في

فَخرٍ فَحُبُّ النَبِيِّ المُصطَفى حَسَبي

يبَومَ البَعيرِ وَيَومَ النَهرَوانِ وَفي

صِفّينَ داوى شُكاةَ الدينِ بِالقُضُبِ

ما كُنتُ أَجعَلُ شَكاً في أَبي حَسَنٍ

وَلَو رَمَتني جَميعُ العَجَمِ وَالعَرَبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن شكيل

avatar

ابن شكيل حساب موثق

العصر الايوبي

poet-ibn-shakeel@

26

قصيدة

0

متابعين

أحمد بن يعيش بن شكيل الصوفي، أبو العباس. شاعر أندلسي، من أهل شريش. له (ديوان شعر) قال ابن الأبار: توفي معتبطاً (أي بلا علَة).

المزيد عن ابن شكيل

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة