الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

سر واترك العيس على حالها

سر واترك العيس على حالها

يا حادي العيس فذا الركب طار

لو صحت والشوق بها عابث

شبَّت إلى الجوِّ وهبَّت بنار

هامت من الوجد على وجهها

فما لها في طورها من قرار

أنظر أحاديها لأخفافها

كيف فرت وجداً أديم القفار

وكيف مدَّ القاع بين العلى

وبينه منها بساط الغبار

أثراها الشوق لأهل الحمى

فزمزمت تلطب تلك الديار

الله يا حادي ارحمنها ولا

تحد فكم حادٍ على العيس جار

نحن وآيات كتاب الهوى

ودِقَّةِ الأجسام والإصفرار

وكلِّ سرٍّ محكم نصُّه

تلاه داعي الحبِّ والوجد ثار

إذا سمعنا ذكر أحبابنا

نمزج ناراً بدموعٍ غزار

يميتُ حبُّ الحبِّ أربابه

وما على من مات في الحبِّ عار

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس