الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

قف أيها المفتون فينا واتئد

قف أيُّها المفتون فينا واتَّئد

أحرقت نفسك يا جهول بنار

أتريد أن تطوي المناشير التي

نشرت لرفعتنا بأمر الباري

هيهات أنت على شفا جرفٍ فمل

للحق وارهب صدمة القهار

واحفظ بنا سرَّ الغيوب فإننا

من فوق وهمك أهل سرٍ ساري

كتبت بطاقة سعدنا غيباً على

رقِّ العناية قبل ذي الآثار

قلم الإله اجاد شكلة حرفها

فسرت بنسج مواهب الجبارِ

هتفت به الأملاك في رفف العلى

وتنزَّلت بالعز للمختارِ

وبنا انجلت من واحدِ عن واحدٍ

حتى البطين الأنزع الكرار

فالغوث منا والمواهب بحرها

أبداً لنا بطوى السعادة جاري

صح كيف شئت فأنت لقمة بطشنا

واخسأ فأنت معاند الأقدار

ولنحن آل محمَّدٍ من فاطمٍ

أهلُ القولب وأهل عقبى الدار

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة ذم ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس