الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

هب نشر العرار من متكين

هبَّ نَشرُ العَرارِ من مِتْكينِ

مُذْكِياً لوعَةَ الفُؤادِ الحَزينِ

وأَعادَ الصَّبا شَذاها زَكِيًّا

من رِحابِ الصَّيَّادِ عزِّ الدِّينِ

نَشَرَ المِسكَ من نَوافِجِ طَيٍّ

أحْكَمَتْهُ حَقائقُ التَّمكينِ

وأهاجَ القُلوبَ منهُ شَميمٌ

هزَّ باللُّطْفِ كلَّ عَزْمٍ مَتينِ

يا حُداةَ الجِمالِ مِتْكينُ لاحَتْ

ما وُقوفُ الحادي على تِبْرينِ

أَسمِعونا مَدائحَ ابنِ الرِّفاعِيِّ

شِبْلِ أَهلِ الكِساءِ ليثِ العَرينِ

لَوْحُ سِرِّ الحَقائقِ المُتَدلِّي

من ضَميرِ الغَيْبِ المَصونِ الأَمينِ

سِبْطُ شيخِ العَرْجاءِ روحِ المَعاني

في بني المُرْتَضى نُجومِ اليَقينِ

الإمامُ السَّجَّادُ من عِتْرَةِ السَّ

جَّادِ زينِ العُبَّادِ رحبِ اليَمينِ

قُطْبُ أهلِ الوَحا وغوثُ البَرايا

شامِخُ العزمِ ذو الفَخارِ الرَّصينِ

ليتَ شِعْري وأينَ علَّ وليتَ

من زَمانٍ بما أُحِبُّ ضَنينِ

أَأُوافي مِتْكينَ والعُمرُ وافٍ

ويَهيجُ الرُّكبانَ صوتُ حَنينِي

وبِلَثْمِ القِيعانِ من ذلك الرُّحْ

بِ أَرى بردَ لهفَتي وأَنينِي

يا مَوالِيَّ والزَّمانُ خَؤونٌ

أَسعِفوني فالعزمُ غيرُ مُعينِ

واقْبَلوني وتَوِّجوني بصَفْحٍ

فهَواكُمْ يا سادَةَ الحَيِّ دِيني

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس