الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

مسلم للراجين يمناه جنة

مُسلَّمُ للراجينَ يُمناهُ جَنَّة

ونار على أعدائِه تَتَسَعَّرُ

سليلُ عُبَيْدٍ نَجْلُ سالم كَفُّه

له في رقاب الناسِ طوقٌ مُنَوَّرُ

كثير ابتسامٍ عند نُزْلِ ضيوفه

وفي الروعِ وضَّاحٍ فلا يتغيرُ

حوى خصلَ الخيراتِ والذكرِ كلِّهِ

وقد فَضَحَ الطائيَّ من حين يُذكَرُ

به تُعرف للجُليَّ له يُنْسَبُ الثَنا

له اشتهر الجدوى لهُ الذنبُ يُغْفَرُ

حليمٌ رحيمٌ فاضلٌ متكرِمٌ

سحائبُ كَفَّيْهِ على الكُلِ تُمْطِرُ

هو الغافريُّ الأريحيُّ الذي له

مواهبُ لا تُحصى على الخَلْق تُنْشَرُ

هو الملجأ السامي هو الكَهَفُ الذي

هو الموردُ الصافي فلا يتكدر

وأيامُهُ غرّ يُضِئ ابتسامُها

بطلعتهِ الدنيا تَنُورُ وتزهر

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة هلال بن سعيد العماني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس