الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

بداية داء الصب في حبه الجفا

بداية داء الصب في حبه الجفا

وغايته شكوي المعنى المعنفا

فمن ادخل الأدواء من قبل الهوى

على قلبه فلييأسن من الشفا

وما اختار للنفس الهلاك محكما

عليها ظلوم اللحظ من كان منصفا

وهل جرد الأعداء في حومة الوغى

على باسل امضى من الحب مرهفا

وما بنت كرم ساس كسرى فروعها

براحته حفظاً لها وتلطفا

وحاز الذي يختاره من قطافها

وناهيك ما يختار منه تقطفا

واودعه في الدن عشرين حجة

لكي يتحساها بفيه ترشفا

فجاءت كعطر الشحر فض ختامه

اريجا وعين الديك في كاسها صفا

بأذهل للألباب من سحر جفنه

وافتك من فيه على الشرب قرقفا

نصحتك عن علم بما لست عالما

به فاتخذني مسعداً لك مسعفا

إذا سأل اللَه الوقاية فليعذ

به سائل ان لا يشاهد اهيفا

فكم صبوة من دل عزة ذلّلت

فتى كان لا يلقى سوى العز مألفا

بسائل اطلالاً اطلت دموعه

دماء وربعاً عفت سائله عفا

محاها البلى محو الولوع برسمها

من الوجد فالمضنى يخاطب مدنفا

ولو كان يمحو الصد رجع صدائها

لسار إليها كل صب واوجفا

ولكنها اوهام قلب إلى الهوى

هفا فأضلته وقد ضل من هفا

وبي عبرة الرائي لو اعتبر الورى

بعبرة من اذري الدموع وأذرفا

هوي يطبيني من عقابيل مسه

جوى يستحيل الصبر فيه تلهفا

وفرط اسى يعيي الأساة يسيره

علاجاً ومن يبرى الأسى والتأسفا

الا ليت ايام الصبا كصبابتي

بقاء ويا ليت العواذل كالوفا

وليت الأماني كالمنايا سريعة

بنا والنوي لو كان ظبيا مشنفا

فما تبعد الدنيا رقيباً امله

قريبا ولا تدنى الحبيب المهفهفا

ومن سأل الأيام تغيير وضعها

كمن سأل الشيعي ان يتحنفا

يكلفها ما لم يكن من طباعها

وما كان طبعاً لا يزول تكلفا

ولائمةٍ واللوم يثقل مسمعي

ويسمعني منه الكلام محرفا

يقول اتصبو بعدما اشتعل الصبلا

وابقى بفوديك الرماد وخلفا

ويغريك ان ابصرت طائفة الهوى

على صنم كالجاهلية عكفا

وقد خط من آيات شيبك ناسخ

الشبيبة في قرطاس رأسك احرفا

وآن بأن يتلو انحناؤك مفصحاً

لسمعك من تلقين ضعفك مصحفا

وحتام لا تسلو حشاً واراك لا

تخاف الردى والحزم ان تتخوفا

فقلت لها أو تسأمي اللوم خطة

ونيل العلا رب الفضائل مصطفي

أخو الكرم المحض الذي لا يشوبه

بوعد ولا يعطيك فيه التسوفا

وذو النعم الزاهي عليك نعيمها

كأن قد كسيت الروض منها مفوفا

وكاشف اغماض العلوم بفطنة

بها فضل الكشاف فضلا عن الشفا

لقد كان جود الغير اسماً منكراً

وممتنعاً في الصرف ان يتصرفا

فأدخل لام الذل مع الف اللها

عليه بأعراب النوال فعرفا

ومن السوي فعلا ثقيلا مشددا

فصيره حرفاً ليخفي لخففا

الا أيها الحبر الذي بحر علمه

يقلدنا الدر الثمين المرصفا

ومن اسس العليا بناءً على هدي

وتقوى وبنيان الشقي على شفا

وشيد اركان الرشاد ومعلم الغواية

قاعاً منه اصبح صفصفا

ويا ابن الألى ابقت مآثر فضلهم

لنا الدهر آثارا إلى الخير تقتفي

عفاءً على حساد مجدك لارضى

الا له لهم يعنو ولا عنهم عفا

إذ قوا حميم الغيظ انفسهم اسى

وما زال داء النفس للنفس متلفا

واتعب خلق الله من سهر الدجى

وراقب فيه النيرات لتكسفا

لك الخير ما اخلفت وعدك عن قلى

وما كان مثلي للمواعيد مخلفا

ولست كمن يثاب للأمر مسرعا

فيقعد عنه خيفة وتخلفا

وما بي من عجز ولا في ريبة

وليس بذي عجز وذي ريبة خفا

ولكن دهري عن مرامي ممانع

عسوف ودأب الدهر ببدي التعسفا

تمل يدي حمل اليراع مراعة

وكانت تقل السمهري المثقفا

وتسأم من رسم الكتابة انملي

وما كنت من عاف الكتائب موقفا

ومن كان يغذي الهم همة نفسه

ويسكنه بيت الفؤاد مسجفا

لفي شغل من ان بحر ورقة

فكيف بأن يملي كتابا مؤلفا

فدونكها تهدى لك النجم نيرا

وعرف شذا دارين والظبي اوطفا

ونوار ازهار الربيع محاسنا

واعطاف اغصان الرياض تعطفا

والحان اتار القريض ومعبد

وضوت الاغاني والحمائم هتفا

خريدة حمد في جريدة مدحةٍ

تروق ثناء من قريض مصنفا

بها غلة الصادي إليك تشوقا

وعلة من رام القبول تشوفا

لتوردها من فيض فضلك جعفراً

وتشهدها من شخص حلمك احنفا

بقيت بقاء الحمد فيك مخلداً

ودمت دوام الفضل منك مشرفا

ولا زلت تلقي الأمن في سمع خائف

كملق عداك الاثم في الجب يوسفا

فأنك من قوم إذا سيم مجدهم

رسا راسياً أو سيم معروفهم طفا

هم العلبيون رتبة

وهم أوجه الدنيا وغيرهم قفا

كفاية من يدعو لدفع ملمة

وحسبك في وقع الملمة من كفى

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الجزري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس