الديوان » العصر الجاهلي » عروة بن الورد »

إذا آذاك مالك فامتهنه

عدد الأبيات : 3

طباعة مفضلتي

إِذا آذاكَ مالُكَ فَاِمتَهِنهُ

لِجاديهِ وَإِن قَرَعَ المَراحُ

وَإِن أَخنى عَلَيكَ فَلَم تَجِدهُ

فَنَبتُ الأَرضَ وَالماءُ القَراحُ

فَرَغمُ العَيشِ إِلفُ فِناءِ قَومٍ

وَإِن آسوكَ وَالمَوتُ الرَواحُ

معلومات عن عروة بن الورد

عروة بن الورد

عروة بن الورد

عروة بن الورد بن زيد العبسي، من غطفان. من شعراء الجاهلية وفرسانها وأجوادها. كان يلقب بعروة الصعاليك، لجمعه إياهم، وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم. قال عبد الملك بن مروان:..

المزيد عن عروة بن الورد