الديوان » العصر الجاهلي » عروة بن الورد »

تمنى غربتي قيس وإني

تَمَنّى غُربَتي قَيسٌ وَإِنّي

لَأَخشى إِن طَحا بِكَ ما تَقولُ

وَصارَت دارُنا شَحطاً عَلَيكُم

وَجُفُّ السَيفِ كُنتَ بِهِ تَصولُ

عَلَيكَ السِلمُ فَاِسلَمها إِذا ما

أَواكَ لَهُ مَبيتٌ أَو مَقيلُ

بِأَن يَعيا القَليلُ عَلَيكَ حَتّى

تَصيرَ لَهُ وَيَأكُلكَ الذَليلُ

فَإِنَّ الحَربَ لَو دارَت رَحاها

وَفاضَ العِزُّ وَاِتُّبِعَ القَليلُ

أَخَذتَ وَراءَنا بِذُنابِ عَيشٍ

إِذا ما الشَمسُ قامَت لا تَزولُ

معلومات عن عروة بن الورد

عروة بن الورد

عروة بن الورد

عروة بن الورد بن زيد العبسي، من غطفان. من شعراء الجاهلية وفرسانها وأجوادها. كان يلقب بعروة الصعاليك، لجمعه إياهم، وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم. قال عبد الملك بن مروان:..

المزيد عن عروة بن الورد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عروة بن الورد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس