الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

لا تنبه بلوعتي اللواما

لا تنبه بلوعتي اللواما

ففؤادي ما قر الا وهاما

ملأتني الاشواق حنا وانا

وولوها ولهفة وغراما

كم بعثت الدموع مني سحابا

وملأت الفضاء مني ضراما

اتوخى اسعاف قوم لئام

انما يسعف الكرام الكراما

وهيام افنى شخوص وجودي

يا حبيباه لا عرفت الهياما

خطرات تأتي على القلب لكن

كم بذاك الخطور سلت حساما

واعنائي من معرض ذي دلال

متأب عن ان يرد السلاما

منع النوم مقلتي لجفاء

واخو الوجد لا يذوق المناما

ونياق العشاق من كل فج

كدموعي ببابه تترامى

يا بروحي في رحبه شطحات

عابقات قرنفلا وخزاما

كم سقتها من ماء عيني غواد

علمت عارض الغمام انسجاما

اهيف يخطف العقول اذا ما

ماس بل ينهب القلوب اذا ما

كم سمعنا كلامه فسكرنا

ورأينا الخمر العتيق كلاما

وشهدنا جماله فبدت من

ه معان تحير الاوهاما

كوكب ضاء في غلائل ديبا

ج رقاق وقد ازال الظلاما

اشرقت منه للنواظر انوا

ر لجاه الخيال لاحت غلاما

صورته ريما مهذب جيد

عز سلطان حسنه ان يراما

كتب الحسن منه في برد الثغ

ر فبرداً كن بعد ذا وسلاما

آه لو انصفت امي الليالي

لشكونا لعدلها الاياما

قد رمتنا بالبعد عن ريم سلع

وطوت في منشورها الاعواما

كرهتها قلوبنا ولهذا

اخذت من قلوبنا الانتقاما

نحن يا ميّ درعنا الصبر دهرا

فلتوف الايام فينا الخصاما

ربما الازمة الملمة زالت

بعد ان تبلغ الشؤُن التماما

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس