الديوان » العصر الاموي » العرجي »

أبهجر يودع الأجوار

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

أَبِهَجرٍ يُوَدِّعُ الأَجوارُ

أَم مَساءً أَم قَصرُ ذاكَ اِبتِكارُ

قَرَّبَتني إِلى قُريبَةَ عَيني

يَومَ ذي الشَري وَالهَوى المُستَعارُ

وَوَداعي الصِبا وَقَلبٌ إِذا لَ

جَّ لِجُوجٌ فَما يَكادُ يُصار

فَثَنَائي عَلَيكِ خَيرُ ثَناءٍ

إِن تَقَرَّبتَ أَو نَأت بِكِ دارُ

وَلِكِ الهَمُّ حَيثُ كُنتُ وَكُنتُم

وَإِلَيكِ الأَحلامُ وَالأَشعارُ

أَنتُمُ هَمُّنا وَكُبرُ مُنانا

وَأَحادِيثُنا وَإِن لَم تَزارُوا

وَأَرى اليَومَ ما نَأَيتِ طَويلاً

وَاللَيالي إِذا دَنَوتِ قِصارُ

معلومات عن العرجي

العرجي

العرجي

عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان الأموي القرشي، أبو عمر. شاعر، غزل مطبوع، ينحو نحو عمر بن أبي ربيعة. كان مشغوفاً باللهو والصيد. وكان من الأدباء الظرفاء..

المزيد عن العرجي

تصنيفات القصيدة