رَقَّ في الجَوِّ النَسيمُ

فَتَفَضَّل يا نَديمُ

ماتَرى كَيفَ اِمَّحَت مِن

حُلَّةِ اللَيلِ رُقومُ

وَكَأَنَّ الفَجرَ نَهرٌ

غَرِقَت فيهِ النُجومُ

فَاِجلُ بِالصَهباءِ لَيلاً

بَقِيَت مِنهُ رُسومُ

وَاِسبِقِ الشَمس بِشَمسٍ

لا تُواريها الغُيومُ

قَهوَةٌ رَقَّت فَما في

كَأسِها إِلّا نَسيمُ

بِنتُ كَرَمٍ لَم يَفُز قَطُّ

بِها إِلّا الكَريمُ

وَعَلى طينَتِها مِن

سالِفِ الدَهرِ خُتومُ

لَم يَزَل عِندَ المَجوسِيِّ

لَها قَدرٌ عَظيمُ

وَلَها الراهِبُ في الدَي

رِ يُصَلّي وَيَصومُ

وَقَليلٌ كُلَّ ما يَط

لُبُ فيها وَيَسومُ

وَلَقَد طافَ بِها سا

قٍ رَخيمٌ وَرَحيمُ

بارِعٌ في كُلِّ ما تَط

لُبُ مِنهُ وَتَرومُ

يا نَديمي وَكَما تَه

وى حَبيبٌ وَحَميمُ

لَيسَ يَبدو مِنهُ ماتَع

تُبُ فيهِ وَتَلومُ

مُطرِبٌ في صَنعَةِ الأَل

حانِ وَالضَربِ عَليمُ

وَلَعَمرِيَ إِن تَفَضَّل

تَ فَقَد تَمَّ النَعيمُ

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين زهير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس