الديوان » العصر الاسلامي » عروة بن حزام »

عشية لا خلفي مكر ولا الهوى

عَشيَّةَ لا خَلْفي مَكَرٌّ ولا الهوى

أَمامي ولا يَهْوى هوايَ غريبُ

فَوَاللهِ لا أَنْساكِ ما هَبَّتِ الصَّبا

وما عَقَبَتْها في الرّياحِ جَنوبُ

فَوَا كَبِداً أَمْسَتْ رُفاتاً كَأَنَّما

يُلَذِّعُها بالمَوْقِدات طبيبُ

بِنا من جَوى الأَحْزانِ في الصّدر لَوْعةٌ

تَكادُ لها نَفْسُ الشَّفيقِ تَذوبُ

ولكنَّما أَبْقى حُشاشةَ مُقْوِلٍ

على ما بِهِ عُودٌ هناك صليبُ

وما عَجَبي مَوْتُ المُحِبِّينَ في الهوى

ولكنْ بقاءُ العاشقينَ عجيبُ

معلومات عن عروة بن حزام

عروة بن حزام

عروة بن حزام

عروة بن حزام وهو ابن عم لها، مات أبوه فنشأ في حجر عمه أبي عفراء، وتحابّا في صباهما، فلما كبرا زوّجها أبوها لغيره، وسافرت مع زوجها إلى الشام، وكان عروة..

المزيد عن عروة بن حزام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عروة بن حزام صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس