الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي » وحماء العلاط إذا تغنت

عدد الابيات : 5

طباعة

وَحَمَّاءِ العِلاطِ إِذا تَغَنَّتْ

فَكَمْ طَرَبٍ يُخالِطُهُ أَنينُ

وَأُرْعِيها مَسامِعَ لَمْ يُمِلْها

إِلى نَغَماتِها إِلَّا الرَّنينُ

وَبَيْنَ جَوانِحي مِمَّا أُعانِي

تَباريحٌ يُلَقِّحُها الحَنينُ

بَكَتْ وَجُفُونُها ما صَافَحَتْها

دُمُوعٌ وَالغَرامُ بِها يَبِينُ

وَلي طَرْفٌ أَلَحَّ عَلَيهِ دَمْعٌ

تَتابَعَ فَيْضُهُ فَمَنِ الحَزينُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الأبيوردي

avatar

الأبيوردي حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-alabywrdy@

390

قصيدة

44

متابعين

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف ...

المزيد عن الأبيوردي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة