الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

وعليلة اللحظات يشكو قرطها

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

وَعَليلَةِ اللَّحَظاتِ يَشْكو قُرْطها

بُعْدَ المَسافَةِ مِنْ مَناطِ عُقُودِها

حَكَتِ الغَزالَةَ وَالغَزالَ بِبُعْدِها

وَبِصَدِّها وَبِوَجْهها وَبِجيدِها

فَمنالُ تِلكَ إِذا نَأَتْ كَوِصالِها

وَنِفارُ ذاكَ وَإِنْ دَنَتْ كَصُدودِها

هِي في الفُؤادِ وَفيهِ نيرانُ الهَوى

فَبِمَدْمَعَيَّ تَلوذُ عِنْدَ وَقُودِها

وَإِذا شَكَوْتُ نَسَبْتُ في شِعْري بِها

شَكْوى الحَمامِ تَنوحُ في تَغْريدِها

عَرَضَتْ لَنا تَخْتالُ بَيْنَ كَواعِبٍ

وَالرَّوْضُ يُذْهِلُ حُورَها عن غِيْدِها

إِذْ شَقَّ أَرْدِيَةَ الشَّقيقِ بِهِ الحيا

فَحَكيْنَهُ بِقلوبِها وَخُدُودِها

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي