الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

على دار حللت بها سلامي

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

على دارٍ حَللتَ بِها سَلامي

وَجادَتها مغلَّسةُ الغمامِ

وَزارَك بِالتحيّةِ كلُّ يومٍ

وَجادَك بالعطيَّةِ كلّ عامِ

فَكَم لكَ في رِقابٍ مِن أَيادٍ

بَواقٍ مثلَ أَطواقِ الحمامِ

وَمِن مِنَنٍ مَلَكنَ الفَضلَ حتّى

خَلَطنَ كِرامَ دَهرك باللئامِ

فَكيفَ أُطيق شُكرَكَ وَهو شيءٌ

يَضيقُ بِثقلِ غايَته كَلامي

فَرَأيُكَ جُنَّتي وَنَداكَ كَنزي

وَمن جَنَفِ الخطوبِ بك اِعتِصامي

وَإِن ذعرَ الزّمانُ فَأَنتَ رُكني

أَلوذُ بِهِ مِن الخططِ العظامِ

فَقُل لِمُسَوّفٍ بِالبذلِ ملقىً

يُعلَّلُ بِالمَواعِدِ وَهو ظامِ

وَمَن يُزوى عَنِ الجَدوى وَيُعطي

مَتى يُعطي القَليلَ منَ الحطامِ

خُذوا منّي الثناءَ عَلى مقامٍ

بعَقوَةِ مَن يَطيب به مقامي

حِمىً مُنِحَ الكفايَةَ قاطنوهُ

فَلا سَغبي يُخاف ولا أوامي

حِمىً لأغرّ تُبصره قريباً

كَشمسِ الأفقِ أَو بدرِ التمامِ

كَأنّي إِذ حَطَطت إليهِ رَحلي

نَزلتُ بِهَضب رَضوى أو شمامِ

سلوتُ النّاسَ كلّهمُ وأَضحى

بِهِ وَجدي وَفي يده غرامي

أَلا يا ذا السّياساتِ اللّواتي

غَلَبنَ عَلى المَقاصِدِ وَالمرامِ

وَمَن قَطع الزمانَ وفي يَديهِ

مَقادَةُ ذَلك الجيش اللهامِ

وَمن سلبت مَحاسِنُه عديلاً

يُضافُ إِليهِ مِن هَذا الأنامِ

أَجِرني أَن أَزورَ سِواك مولىً

أَراهُ وَأَنت لي مولى غلامِ

وَدُم لِلفَضل وَالإنعامِ حتّى

نَراكَ وَقَد سئمتَ من الدوامِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة