الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

ومن سفه لما مررت على الحمى

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

ومن سَفَهٍ لمّا مررتُ على الحِمى

بكيتُ وهل يُبكي الجليدَ المعالِمُ

شربتُ به لمّا رأيتُ خشوعَه

دُموعي وغنَّتني عليه الحَمائِمُ

ولمّا رأينا الدّارَ قفرى من الهوى

وَليسَ بِها إِلّا الرّياحُ السَّمائِمُ

كَرَعنا الجَوى صِرْفاً بأيدي رسومها

فلم ينجُ منّا يوم ذلك سالمُ

وَما برحتْ أيدي المطيّ مكانَنا

كأنّ المطايا ما لهنّ قوائمُ

كأنِّيَ لم أعصِ الهوى وهو غالبٌ

ولم يقلِ الأقوامُ إنّك حازمُ

ولم أكُ صلبَ العودِ يوم يقودني

أكفٌّ شِدادٌ أو نيوبٌ عواجمُ

فَإنْ يكُ لي دمعٌ بسرِّيَ بائِحٌ

فلي مَنطقٌ للوَجْدِ مِنّيَ كاتمُ

فللّه يومُ الشَّعْبِ ما جنتِ النّوى

علينا وما ضمّتْ عليه الحيازمُ

عَشيّةَ رُحنا وَالغرامُ يقودنا

وَليسَ لنا إلّا الدّموعُ السّواجمُ

نُطارُ إلى داعي الهوى فكأنّنا

جيادٌ سراعٌ ما لهنّ شكائِمُ

نظرتُ وظعنُ الحيّ تُحدى بذي النَّقا

وأيدي المطايا بالحدوجِ رواسِمُ

وقد رثّ شملٌ بالفراقِ وحولنا

من الوَجْدِ لَوّامٌ لنا ولوائمُ

فلاهٍ تخطّاه التجلّدُ مُفحَمٌ

وساهٍ توخّاه التبلُّدُ واجمُ

فَلَم تُلفِني إلّا عيونٌ فواتِرٌ

وإلّا خدودٌ للعيون نواعمُ

غُذين الصِّبا حتّى اِرتَوَيْنَ من الصِّبا

سنينَ كما تغذو الصبيّ المطاعمُ

وَمُشتكياتٌ ليسَ إلّا أَناملٌ

يشرن إلى شكوى النّوى ومعاصمُ

وَنادمةٌ كيف اِستَجابت لِبَينِنَا

وقد شَقِيَتْ بالعضّ منها الأباهمُ

وَأَعرضَ عنّا بالخدودِ وَما لَنا

إِلَيهنّ لولا بَغيُهنّ جرائمُ

وَما كنتُ أَخشى أَنّ قَلبي تَنوشه

محكّمَةً فينا النّساءُ الظّوالمُ

وَلا أَنَّ شَوقي لا يزال يَهيجُه

ثَرىً مُقفرٌ أو منزلٌ متقادمُ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة