الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » كل يوم تزيد فيه شجوني

عدد الابيات : 27

طباعة

كُلُ يَومٍ تَزيد فيهِ شُجوني

وَكُروبي وَعِلَتي وَأَنيني

كُلَما لَجَّ في الصُدود تَمادى ال

قلب في حُبِهِ وَجدَّ جُنوني

كَم جَفاني مِن غَير ذِنب وَكَم جَر

عَني صَدُهُ كُؤوس المُنون

دَرَست لي عَيناهُ وَحياً خَفيّاً

فَاِستَرَقَت قَلبي بِسِحرٍ مُبين

رَشقتني بِأَسهُم تَقتل المر

مي مَهما رَنت بِغَير رَنين

فَتَلَقيتُها بِقَلبٍ جَريح

وَفُؤاد مضنى وَصَبر حرون

وَجهُهُ جَنة وَلَكن غَدا الأَعرا

ض مِن دونِها عَذاب الهون

مِن مُجيري مِن جَورِهِ مِن نَصيري

مِن عَذيري مِن مسعدي مِن مَعيني

قَد أَرى الشامِتين صَبراً وَلا صَبر

وَزور تَجلد المَحزون

وَإِذا مَوَّهَ المُحب وَداجى

فَضَحتُهُ إِمارة المَفتون

أَترى حاسِدي رَماني بِسُلوا

ن فَعاقبت مُهجَتي بِالظُنون

أَكرَم اللَه سَمع مَولايَ أَن يَق

بل يَوماً افك البَغيض المُهين

لا وَأَجفانك المراض اللَواتي

سَلبت صِحَتي فند سُكوني

لَم يَدرِ لي السُلوّ يَوماً بِبال

وَبِذاك العُيون مِنكَ ضَميني

كَيفَ أَسلوك يا سُروري بِحال

وَحَياتي حُب الجَمال المَصون

يا خَليليَّ إِن وَجدي تَعَدى

وَهُمومي أَودَت بِقَلبي الحَزين

هُوَ ما تَعلمان هَمٌّ لِمَن يُب

صر باد وَرَبَّ هَمٍّ كَمين

عَرّجا بي عَلى الرِياض سَحيراً

وَهِلال الظَلماءِ كَالعَرجون

وَجَبين الصُبح الشَريق كَمينٌ

في حَشا اللَيل مودَع كَالجَنين

وَثُغور الأَقاح تَضحَك في الرَو

ض إِذا ما بَكَت جُفون الدُجون

نَزفت مُقلَتي دَمي بَعدَ دَمعي

فَأَسقِياني صَرفاً دَم الزَرجون

لا أَرى مَزجَها إِذا ما جَفا الأَل

ف المَوافي بِغَير ماء الجُفون

ما تَسلى الكِرام قَدماً بِغَير ال

راح عَن جَفوة الزَمان الدون

فَأَسقياني وَغَنيانيَ حَتّى

لا تَقل الكاس الدهاق يَميني

فَعَسى تَصرف الهُموم الحَميا

عَن وَحيد عَان بِغَير مَعين

وَلَعَلي أَغيب عَني إِلى أَن

تَنقَضي غَفلة الزَمان الخُؤُون

قَد تَجافى دَهري فَذب يا فُؤادي

وَتَنائى أَلفي فيا نَفس بَيني

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة