الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » من لنفس طال في الحب عناها

عدد الابيات : 33

طباعة

مَن لِنَفسٍ طالَ في الحُب عَناها

لَم يَدَع مِنها الهَوى إِلّا دِماها

إِشرَب الدَمع لِيُطفي حَرَها

نَفد الدَمع وَما بَلّ صَداها

إِن تَكُن هانَت عَلى متلفها

فَلَقَد عَزَّ دَواها وَعَزاها

وَطُلول بِاللَوى بالية

جَدد البَلوى وَما رَثَت بَلاها

لَم يَزَل يَبكي عَلى آياتها

وَاكف منسرب حَتّى مَحاها

وَبَكَت أَجفان عَيني رَسمَها

قَبلَ أَن جَفَت فَموّهتُ ثَراها

سَحبت ريح النَعامى ذَيلَها

في رُباها فَلِذا طابَ شَذاها

أَنفذت عَينيَّ دَمعي وَدَمي

وَأَراقَت في البُكا حَتّى كَراها

مِن مُعيري مُقلة أَبكي بِها

فَعَسى يَرتاحُ قَلبي بِبُكاها

لَو رَأى المَحزون يَوماً مُقلةً

لِلبُكا تَشرى بِمال لاشتراها

لا يَجف الدَمع مِن أَجفان ذي

شَجن إِلّا إِذا الحُزن ثَناها

لِمَن العَيس بِوادي المنحنى

كَالحَنايا شَفها جَذب بَراها

سَهماً دامية أَخفافها

أَسهُماً لَكنهُ الوَخد بَراها

لَم تَزَل تَقطَع أَحواز الفَلا

بِالسَرى حَتّى طَوَتهُ وَطَواها

رَزماً كانَت إِذا سابَقَها

موشك البَرق شَأنهُ وَتَلاها

وَهِيَ اليَوم إِذا ما زَجرت

تَترامى وَقَدُ الفَتر خَطاها

ضَحك البَرق عَلَيها شامِتاً

فَبَكَت مِن عَيها حَتّى بَكاها

وَكَذا الدَهر وَشيك غَدرُهُ

ما رَأى ذا عَزة إِلّا نَفاها

حَملت أَنضاءَ شوق جَعَلوا

وَرَدَها مِن دَمعِهم عِندَ ظَماها

كُلَّما أَنَّت مِن الوَخد اِشتَكى

أَلَم الوَجد إِلَيها حادياها

أَيُّها الرَكب قِفوا لي تَؤجزوا

بِتَلافي مُهجَة قَبل فَناها

بِالَّذي قَدرَّ أَن تُؤدي بِنا

فرقة الأَحباب لَما إِن قَضاها

هَل لَكُم علم بِسُكان اللَوى

أَي أَرض نَزَلوا مِنها حِماها

كُلُ أَرض نَزَلوها صَيروا

تَريها مِسكاً وَكافوراً حَصاها

رَحَلوا لَيلاً وَفي أَظعانهم

شَمس حُسن لَيسَ يَغشاها دُجاها

أَي حينَ طالَعت غرتهُ

آية اللَيل محتها بِسَناها

لَو رَأَتهُ القاصِرات العَين ما

قَصرت عَن قُربِهِ يَوماً مُناها

ذو عُيون كُل مَن أَبصَرَها

قالَ مِن ساعَتِهِ يا قَلب آها

يَستَقل السحر أَن يُعزى إِلى

طَرفِها شَخصٌ رَأى شَخصاً رَآها

حاجة في نَفس يَعقوب الأَسى

لَو يَجود الدَهر يَوماً لَقَضاها

وَهِيَ إِن كانَ رداهُ بِالهَوى

فَليَكُن قاتِلُهُ حَدَّ ظِباها

أَنفت نَفسي حَياتي بَعدَهُ

وَحشة يا وَيحَها ماذا دَهاها

فارَقَت لا عَن تَقالٍ أَلفها

فَرَأَت مِن بَعدِهِ عاراً بقاها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة